الأحد , يناير 29 2023 | 7:37 ص
الرئيسية / stop / الأردني الكويتي ينظم حملة التوعية بسرطان الثدي

الأردني الكويتي ينظم حملة التوعية بسرطان الثدي

فيلادلفيا نيوز

شارك البنك الأردني الكويتي في الحملة الوطنية الخاصة “بشهر التوعية بسرطان الثدي” والذي يطلق عليه أكتوبر الوردي، لدعم السيدات الأقل حظاً للحصول على الفحص المبكر للمرض، هذا وقد قام البنك بتنظيم يوم توعوي تحت عنوان ” صورة للحياة… افحصي” يوم الثلاثاء الموافق 04/10/2022 في مسرحه – مبنى الإدارة العامة، والذي تضمن إقامة جناح عرضت من خلاله منتجات مركز الحسين للسرطان، إضافةً لبيع المأكولات الصحية للموظفين لتشجيعهم على اتباع العادات الصحية السلمية، حيث يعود ريع هذه المبيعات للمركز من أجل منح السيدات الأقل حظاً الفرصة لإجراء فحص ماموجرام، بالإضافة إلى تواجد ممرضة لفحص وإرشاد الزميلات عن كيفية إجراء الفحص الذاتي في نفس الوقت.

 

وذلك تماشيًا مع أهداف البنك الأردني الكويتي لدعم المجتمع المحلي وزيادة الوعي العام بأهمية إجراء فحوصات الكشف المبكرعن سرطان الثدي، وانطلاقاً من إيمان البنك بأهمية دوره في نشر التوعية لأكبر عدد من الشريحة المستهدفة، واستكمالاً لحملاته وأنشطته السابقة فيما يخص تقديم الدعم لمرضى السرطان.

 

حيث تعتبر هذه الحملة من أهم الحملات الصحية على المستوى الوطني والإقليمي والتي يتم إطلاقها خلال شهر تشرين الأول من كل عام، وبهذه المناسبة أطلق البرنامج الأردني لسرطان الثدي حملة وطنية وعربية للتوعية بسرطان الثدي، والتي تقوم على تشجيع السيدات على الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وبالتالي رفع نسبة اكتشاف المرض في المراحل المبكرة، حيث تكون فرص النجاة عالية وتكاليف العلاج أقل، وأكثرها وصولاً لمختلف شرائح المجتمع الأردني في كافة المحافظات، علماً بأن البرنامج يقوم من خلال هذه الحملة التوعوية بعقد محاضرات تثقيفية ووضع أكشاك توعوية في المولات بالإضافة إلى إعلانات مكثفة على مواقع التواصل الإجتماعي والمرئي والمسموع والمطبوعات بأنواعها. وكذلك التنسيق مع الجهات الطبية لتقديم فحوصات مجانية للسيدات الأقل حظاً وعمل تخفيضات على تكلفة فحص الماموجرام خلال الحملة.

 

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.