الأربعاء , ديسمبر 8 2021 | 11:18 م
الرئيسية / stop / وزير الصحة: ثلث الإصابات المسجلة بالفيروس أعمارهم بين 10-17 عاما منذ 15 آب

وزير الصحة: ثلث الإصابات المسجلة بالفيروس أعمارهم بين 10-17 عاما منذ 15 آب

فيلادلفيا نيوز

أكد وزير الصحة فراس هواري، الأحد، أن ثلث الإصابات بفيروس كورونا التي سجلت بعد عودة الطلبة إلى مدارسهم في 15 آب/أغسطس الماضي، بين الفئة العمرية من 10-17 عاما.

وأوضح الهواري لـ “المملكة”، “إذا نظرنا إلى أرقام الإصابات بعد تاريخ 15 آب/أغسطس، لوجدنا أن أكثر من ثلث الإصابات التي سجلناها تحدث في الفئة العمرية من 10 إلى 17 عاما وهي الفئة الشابة التي تلتحق بالمدارس والتي لا يتطلب دخولها إلى المستشفيات”.

وتابع الهواري، “إذا قارنا هذا الرقم قبل تاريخ 15 آب/أغسطس لوجدنا أن نسبة الإصابة لدى هذه الفئة هي حوالي 17%، هذا يعني أننا ارتفعنا بأكثر من ضعف الإصابات في الفئة التي تقصد المدارس”.

وفي منتصف آب/أغسطس الماضي، عاد الطلبة جزئيا إلى مدارسهم عبر برنامج تعويض الفاقد التعليمي، قبل أن يلتحق جميع الطلبة إلى المدارس في الأول من أيلول/سبتمبر الماضي، وذلك بعد فترة انقطاع طويلة بسبب جائحة كورونا.

“لو نظرنا اليوم إلى حالاتنا في المستشفيات لوجدنا أن عدد الحالات في المستشفيات التي تتلقى العلاج هي أقل بشكل ملحوظ قبل افتتاح المدراس” بحسب الهواري.

لكنه قال إن “ما نراه اليوم هو متوقع ويعكس ما يحدث من انفتاح على مدى أسابيع مضت. اليوم الأكثر الفئات هي الفئات الشابة وهذا يعني أن 40% من الإصابات هي من الفئة التي تقصد المدارس وهذا يعكس واقع التوزان بين الحياة اليومية والاقتصاد واستمرار عجلة الحياة وبين الإجراءات التي كنا نمارسها في السابق من التشدد”.

وحذر الهواري من “التراخي”، وقال “نحن في وضع اليوم يسمح لنا باستمرار ما نحن عليه بشرط الإقبال على أخذ المطاعيم وهي الأساس”.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.