الإثنين , سبتمبر 21 2020 | 10:53 م
الرئيسية / السلايدر / وزارة الشباب الجهة الرسمية لترخيص العاملين في مجال رياضة المغامرة والاستكشاف

وزارة الشباب الجهة الرسمية لترخيص العاملين في مجال رياضة المغامرة والاستكشاف

فيلادلفيا نيوز

شكل وزير الشباب الدكتور فارس البريزات اليوم الأربعاء، لجنة “المغامرة والاستكشاف” التابعة لمركز اعداد القيادات الشبابية برئاسة أمين عام الوزارة د. حسين الجبور.
ويأتي تشكيل اللجنة استنادا للمادة رقم (5) فقرة (ه) من نظام مركز اعداد القيادات الشبابية رقم (165) لسنة 2019 والذي ينص على اعتماد نتائج الدورات ومنح الشهادات ورخص المزاولة لمدربي رياضة المغامرة والاستكشاف، والتي أضيفت وفق النظام الجديد الى مهام المركز في اعتماد نتائج مدربي الألعاب والرياضات والمنقذين المائيين ومدربي اللياقة البدنية والصحية.
ومع صدور النظام الجديد أنجز مركز اعداد القيادات الشبابية مسودة تعليمات العاملين في مجال المغامرة والاستكشاف، كما تمت مخاطبة وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة الأردنية، للتعميم على كافة الجهات العاملة في مجال سياحة المغامرة والتحدي والاستكشاف والمكاتب السياحية والجامعات والمدارس والمحميات الطبيعية والأندية الخاصة العاملة في هذا المجال والأماكن الترفيهية، بعدم السماح بتنظيم رحلات المغامرة والاستكشاف داخل المملكة، أو عقد دورات المغامرة والاستكشاف خارج مركز اعداد القيادات الشبابية، ووجود مدربين مرخصين من قبل المركز.
وزارة الشباب قامت بإتاحة الفرصة لتصويب أوضاع العاملين حاليا في هذا المجال، حتى نهاية العام نهاية شهر آذار (مارس) 2021، من خلال مراجعة مركز اعداد القيادات الشبابية وتقديم الأوراق اللازمة حسب التعليمات، أو المشاركة في الدورات المعتمدة التي يعقدها المركز للحصول على التدريب المناسب ورخصة مزاولة مهنة رياضة المغامرة والاستكشاف وتنظيم الرحلات في هذا المجال.
وكانت وزارة الشباب تنبهت الى أهمية تنظيم قطاع العاملين في مجال رياضة وسياحة المغامرة والاستكشاف، بعد فاجعة البحر الميت وانتشار رياضة سياحة المغامرة وما رافقها من حوادث مؤلمة نتيجة لعدم امتلاك عدد كبير من العاملين في هذا القطاع للمؤهلات الفنية المناسبة.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.