الأحد , نوفمبر 1 2020 | 3:31 ص
الرئيسية / مجتمع / من هو النائب الذي نريد؟؟

من هو النائب الذي نريد؟؟

فيلادلفيا نيوز

يؤمن الكثيرون من الناخبين الذين سيتوجهون لصناديق الاقتراع في العاشر من الشهر المقبل ان اي مرشح لن يحقق المستحيل او يقوم بصنع المعجزات..فهم يريدون تغيير الحال الى الافضل وتحسين اوضاعهم المعيشية وتقديم الخدمات لهم في المقام الاول..دون اغفال الجانب التشريعي واقرار القوانين والمشاريع التي تحتاج الى مصادقة اعضاء مجلس النواب لتفعيلها والبدء بتنفيذها..
ولعل المعادلة صعبة بين ارضاء ناخب يرى مصلحته في نقل ابنه من الكرك الى الزرقاء وناخب يريد نائبا قويا يقف مدافعا عن مكتسبات الوطن تحت القبة..
والنائب هو مواطن قبل كل شيء..وما يجري عليه من قرارات على مستوى الوطن تجري على المواطن..لهذا فقد عزم مرشح الدائرة الثانية في الزرقاء عماد امين الخلايلة على العمل وبجدية ليكون نائبا للجميع..نائب وطن ومواطن..
نائب ارض وانسان..يرى ان مصلحة الوطن من مصلحة المواطن والعكس صحيح..

ان المزاوجة بين هاتين الغايتين هي هدف يضعه عماد الخلايلة امامه ويسعى لتحقيقه..فسيرته الطيبة ونظافة يده وصدق لسانه ومحبة الناس له وسمعة والده العطرة (ابو عماد رحمه الله) كانت الركيزة التي حققت له النجاح في انتخابات اللامركزية والوصول الى ممثل لمجلس محافظة الزرقاء عام 2017..
ان الكثيرين من ابناء الدائرة الثانية يعرفون عماد عن قرب ويعرفون ما قام به منذ زمن طويل حتى قبل فوزه في انتخابات اللامركزية ..
لقد علموا اخلاصه وتفانيه في خدمة ابناء منطقته على اختلاف اصولهم ومنابتهم..ومتابعته لكل كبيرة وصغيرة في كافة شؤون حياتهم ومساعدتهم ما استطاع الى ذلك سبيلا..
وها هو اليوم يحاول جاهدا من خلال ترشحه لمقعد نيابي ان ينهض باحلام ابناء دائرته التي عانت وما زالت تعاني من ضعف الخدمات وقلة الموارد والبطالة وغيرها من الامور التي تبعث الاحباط في نفوس الناس..
ايها الناخب المحترم..
بيدك ان تصنع مستقبلك..
فصوتك سيكون قطعة تكمل لوحة جميلة لهذا الوطن..
ودون صوتك لن تكتمل اللوحة..

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.