الأحد , نوفمبر 28 2021 | 11:14 ص
الرئيسية / stop / منح النيابة العامة اسبوعا للاطلاع على بينات الدِّفاع بقضية مستشفى السَّلط

منح النيابة العامة اسبوعا للاطلاع على بينات الدِّفاع بقضية مستشفى السَّلط

فيلادلفيا نيوز

منحت محكمة صُلح جزاء عمَّان، مدّة أسبوع، للنِّيابة العامة من أجل الإطلاع على بينات وكلاء الدِّفاع عن المشتكى عليهم في قضية نفاد مادة الاوكسجين من مستشفى الحُسين الحكومي بمدينة السَّلط، والتي راح ضحيتها 10 مواطنين أردنيين.

وعقدت المحكمة، اليوم الخميس، جلستها العلنية رقم 35 في القضية، برئاسة القاضي الدكتور عُدي الفريحات، وقدَّم خلالها وكلاء الدِّفاع بيناتهم الدِّفاعية في القضية، وقرَّرت المحكمة اعطاء مهلة اسبوع للنِّيابة العامة من أجل تحديد موقفها من هذه البينات.

وستقوم المحكمة بعد انتهاء المهلة الممنوحة للنِّيابة العامة بالبَّت بالبينات الدِّفاعية.

وكانت المحكمة منحت المشتكى عليهم في القضية، مهلة 14 يوما لتقديم بيناتهم الدِّفاعية، وهي المدة المنصوص عليها قانونا، وقدَّموا قبل ذلك إفاداتهم الدفاعية.

وأنهت المحكمة، خلال الجلسات السابقة، استماعها لـ 66 شاهدا في القضية قدَّمتهم النيابة العامة كان من بينهم وزير الصِّحة السابق الدكتور نذير عبيدات، وعدد من الخبراء والأطباء الشرعيين.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين جميعا تهمة التسبب بالوفاة مكرَّر عشر مرات، إلا أنهم قالوا للمحكمة في أول جلسة لها إنهم غير مذنبين.

وكانت مادة الاوكسجين قد انقطعت فجأة عن أقسام المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد في مستشفى السَّلط الحكومي، فجر يوم 13 من شهر آذار الماضي، وتوفي على إثرها 10 مواطنين أردنيين وتم اتهام 13 شخصًا بالتَّسبب بالوفاة مكرَّر 10 مرَّات.

وبدات محكمة صُلح جزاء عمَّان النَّظر في القضية بداية شهر نيسان الماضي، وما زالت مستمرة حتى الآن.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.