السبت , سبتمبر 19 2020 | 2:59 م
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / محمد منصور البربري يكتب: المصري والكورنا

محمد منصور البربري يكتب: المصري والكورنا

فيلادلفيا نيوز

لم يخفي علي احد مدي حب المصري لبلاده ومدي عشقه لها ومدي ارتباطه بها لكن هناك أزمة كبيرة لم تكن في حسبان اي مواطن مصري لم تكن حتي في تفكيره وهي أزمة كورونا الطاحنة التي أدت إلي كساد في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في مصر ووجدنا الكثير من الترابط والاتحاد في مصر بين المواطن والدولة وبين الدولة والمواطن وجدنا مبادرات كثيرة من الدولة لدعم المواطنين الذين تأثروا بهذا المرض ووجدنا أيضا دعم واتحاد واضح بين المواطنين لمساعدة المصريين الذين ثاثروا لكن هناك أزمة نعم هناك أزمة من مستشفيات القطاع الخاص التي تريد مص دماء المصريين هناك أزمة بين المستشفيات الخاصة وعلاقتها بالله سبحانه وتعالى هناك أزمة بين أصحاب المستشفيات والله سبحانه وتعالى هل يعقل أن يقضي مريض كورونا ليلة واحدة في مستشفي خاصة ب ٣٥ الف جنية يوميا من المصري الذي يقدر هل الخباز ام العجلاتي ام الممرض ام المدرس ام الموظف الغلبان أين الدور الوطني لهذه للمستشفيات التي اعتادت علي مص دماء المواطن وعندما حددت لها وزارة الصحة سقف المصروفات رفضت استقبال مرضي كرونا هل هذه المستشفيات مفتوحة فقط ل أهل المال ام هي مفتوحة لخدمة اي مواطن اكرر يا سادة واتسال هل هذه المستشفيات تقف مع الوطن والمواطن في محنته ام تريد فقط مص دماء المصريين
كم مصري يستطيع دفع ٣٥ الف جنيه يوميا لا يوجد واكرر نداء مواطن مصري عادي لرئيس الجمهورية ويعلم الجميع أنني احبه و اعشقه يا سياده الرئيس من لا يقدر أزمات المصرين ومصر ومن السقف بجانب مصر والمصريين لا علاقة له بها ولا علاقة له بارضها

واخيرا اتسال أيها السادة

هل بين أصحاب المستشفيات الخاصة والله سبحانه وتعالى علاقة

أجابتي انا. للاسف لا يوجد لأنهم عندما اسسوسها لم يكن قصدهم خدمة الناس وأهل مصر بل خدمت أموالهم وزيادتها علي حساب المصريين الفقراء.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.