الجمعة , سبتمبر 25 2020 | 1:07 م
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / محمد راكان القداح يكتب: صورة تتحدث 

محمد راكان القداح يكتب: صورة تتحدث 

فيلادلفيا نيوز

الكثير منا شاف هالصوره ، وهي بالمناسبه صوره للتذكار اثناء تقليد الضباط رتبهم الجديده بناءا على الاراده الملكيه بترفيعهم وجرت العاده بان يقوم مدير الامن العام بتقليدهم رتبهم الجديده .
الى هنا والامور طبيعيه وعاديه لان هذا المتعارف عليه دائما ، لكن مانراه اليوم بهذه الصوره مختلف نوعا ما ، ففي يسار الصوره هناك هذا النشمي العميد عبد الكريم الغويري ضابط كفؤ من الضباط الذين تفانوا بخدمة جهاز الامن العام وكان ممن ترفعوا بالترفيع الاخير من رتبة عقيد الى عميد .
العميد عبد الكريم الغويري اصيب قبل سنوات وهو على رأس عمله مما ادى الى شلل برجليه شافاه الله وعافاه ،
العميد عبد الكريم الغويري لم يتوانى يوما عن خدمة جهازه ومؤسسته ووطنه فلم يجد من هذا الجهاز الا ان احتضنه وابقاه على رأس عمله ورواتبه كما هي وحوافزه تصرف كما كان سابقا ولديه مرافق يقوم على مساعدته اثناء تنقله ومالاصابه كانت الا كنخزه عرضيه لم تؤثر على احتضان الجهاز له ومعاملته كما لو كان على رأس عمله .
العميد عبد الكريم الغويري الان هو احد منسوبي واداريي مكتب الباشا الجنرال الاسمر والذي اصر الباشا على ان يقلده رتبته الجديده وان يكون متواجدا بين زملائه وان يتم معاملته كزملائه من الضباط .
فهذا هو جهاز الامن العام وهؤلاء هم نشامى الاردن ورجال سيدنا ابو حسين ، هذا هو جهاز الامن العام الذي يحاول البعض ان يتصيد له ويحاول البعض ان يطلق الاساءات عنه ويحاول البعض ان يشوه صورته .
جهاز الامن العام الذي لم ولن يتخلى يوما عن ابناءه او منتسبيه مهما كانت رتبهم ومهما كانت ظروفهم ، جهاز الامن العام الذي لم يتوانى يوما عن خدمة المتقاعدين منه قبل العاملين .
العميد عبد الكريم الغويري قصة وفاء وقصة عطاء بين مؤسسه وأحد افرادها فلا هو الذي استطاع فراقها ولا هي التي تخلت عنه .
فما زال ومنذ ان تمت اصابته للان يتقاضى كامل حقوقه ورواتبه ومازال للان ضابطا شامخا بجهاز شامخ يقدم الكثير والكثير ، ففي هذا الجهاز الكثير من الخير لو ظهر للناس لحملنا افراده على الاكتاف .
اهنئ العميد عبد الكريم الغويري على ترفيعه واهنئه على حب هذا الجهاز له واهنئ على شموخه بين اشاوس الامن العام بهذا العرين .
ومن قلبي اهنئ الجنرال الاسمر على مايقوم به تجاه العاملين والمتقاعدين وعلى مايقدمه لهذا الوطن ولهذا الجهاز .
سلمت يمناك ياابن الاردن وسلمت تلك الايادي التي ربتك وارضعتك حب هذا البلد وسلمت تلك الجبهة السمراء التي لم تركع يوما الا لخالقها .
فقد قدمت لنا اليوم صوره تتحدث عن عطاء مؤسسه ووفاء شخص .
وليتني يايما اليوم عسكري بالامن العام .
المواطن المدني : محمد راكان القداح

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.