الإثنين , أغسطس 15 2022 | 1:03 ص
الرئيسية / stop / * ريهام علي المومني … سنديانه عجلونية تشتم منها رائحة البلوط

* ريهام علي المومني … سنديانه عجلونية تشتم منها رائحة البلوط

فيلادلفيا نيوز

ليس غريبا عليها وهي أبنة الشيخ الفاضل المغوار علي محمد ابوطاعة المومني الذي ضرب به المثل في الدين و الشجاعة والقوة والبسالة والاخلاق الحميدة هو من يشهد له كل ابناء محافظة عجلون الابية ببسالته وشجاعته .
* .
**ريهام المومني سيدة عجلونية من عائلة طيبة ومرموقه لها ثوابت وطنية وتمتاز بالكرم والاصالــة .
**مثابرة تتحلى بالقوة والثقة بالنفس حيث اصرت أن تتعلم وتعمل وتثبت نفسها وتنجح وهذا الأمر لم يكن سهلاً .
**فرضت نفسها على المجتمع بأخلاقها واتقانها لعملها كـ رئيسة قسم الشؤون النسائية اربد الثانية.
**لها بصمات واضحة في المجال العملي والاجتماعي تجمع بين الاصالة والمعاصرة نظرا لثقافتها الواسعة وجرأتها في قول كلمة الحق دون الالتفات للوراء لمصلحة شخصية ضيقه مهما كان نوعها .
**مبدعه تمتاز بفن الاقناع وتمتلك المواهب والقدرات القيادية فالوطن بحاجة الى أمثال السيدة رهام المومني ليحقق الوطن نجاحات باهرة فقد كان لها دور بارز في اقامة العديد من النشاطات والفعاليات التي يشار لها بالبنان وأصبح لقسم الشؤون النسائية اربد الثانية دور حقيقي بالتنمية المجتمعية بفضل قيادتها .
**متمسكة بالعادات والتقاليــد ومحافظة على القيم والاخلاق النبيلة وتحب العطاء والانتاجية .
**على الرغم من كل ما يحيط بشخصيتها القوية الا انها انسانة متواضعه وطيبة المعدن وصادقة مع نفسها والاخرين .
**لا تحب المجاملات لان الصراحة تعتبرها “عنوان ” .
**ساهمت من خلال اعمالها التطوعية بتقديم الخدمات للوطن ومجتمعها المحلي ايمانا منها بأهمية العمل التطوعي لتثبت ان المرأة قادرة على العمل والانجاز وعندما أختيرت السيدة رهام المومني لتمثل الاردن في الولايات المتحدة الامريكية للمشاركة بمؤتمر حوار الاديان كان لها بصمة واضحة لنشر الدين الاسلامي بسلاسة .
**دائما تصنع المبادرات وتصمم على نجاحها .
.
**لها خبرات تراكمية متلاصقة اكتسبتها من خلال عملها الرسمي والتطوعي فهي جريئة ومميزة ومقنعة ومحاورة من الطراز الاول.

* قراء ومتابع للموقع
.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.