الأحد , نوفمبر 27 2022 | 1:17 ص
الرئيسية / stop / رايق المجالي يكتب : الشيء بالشيء يذكر من عشيات تقرير ديوان المحاسبة

رايق المجالي يكتب : الشيء بالشيء يذكر من عشيات تقرير ديوان المحاسبة

فيلادلفيا نيوز

قصة حصلت أمام ناظري وبشهادتي ومع شهود ثقاة عن فوات المنفعة على بلد بسبب موظف واحد وغفلة كل المسؤولين :

كنت قبل سنوات أحد العاملين في سلطة منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة وفي مديرية الشؤون القانونية وكنت في تلك الفترة ضابطا قانونيا في مديرية الشؤون الحكومية التابعة لمكتب رئيس مجلس المفوضين وفي أحد الأيام إتصل بي (إبن خالتي ) الذي كان يعمل في مؤسسة في المملكة العربية السعودية تابعة لمنظمة البنك الإسلامي للتنمية في السعودية -وهي منظمة إقليمية تمولها السعودية تعمل بميزانية تصل إلى عشرة مليارات دولار وتهدف إلى مساعدة الدول الفقيرة في المنطقة العربية وبرامجها هي دعم مشاريع تنموية في المنطقة العربية – وكان إتصال (قريبي الذي كان يعمل مستشارا قانونيا في المؤسسة التابعة لتلك المنظمة ) من المملكة السعودية لسؤالي عن الطريقة الأسرع لنقل رغبة وفد من منظمة البنك الإسلامي للتنمية لزيارة السلطة تحديدا للإطلاع على تجربة (المنطقة الإقتصادية الخاصة ) في الأردن بهدف الإستفاده منها ونقل التجربة لمناطق تحتاج لمشاريع تنموية شبيهة ,فقمت بدوري بعد أن شرح لي ما القصة وما الهدف وما هي تلك المنظمة بالتواصل مع صديق وزميل (خ,ف) بحكم علاقتي الشخصية معه والذي كان يعمل في حينه في القسم الإعلامي في مكتب الرئيس وأخبرته عن الإتصال الذي جرى معي من (قريبي (أ,م,م) والذي يعرفه هو أيضا فأهتم معي بالموضوع لإستيعابه مدى أهمية الموضوع وقمت أنا وهو بإعداد مشروحات ليدخلها لرئيس المجلس والذي كان في حينه (معالي ناصر المدادحة ) والشرح لمعاليه بأن كل المطلوب في البداية هو تزويد المنظمة بوسيلة تخاطب مع مكتب الرئيس للتنسيق لزيارة في القريب العاجل للأردن ولسلطة منطقة العقبة فقام بالفعل صديقي وزميلي (خ,ف) بالتواصل مع رئيس المجلس وأوعز الرئيس له بتزويد المنظمة بالإيميل والمتابعة معهم وتم من خلال تزويد (قريبي ) بالإيميل فأرسله بدوره للمعنيين في المنظمة هناك في السعودية والذين بدورهم أرسلوا رسالة يطلبون فيها (1- تحديد موعد لإستقبال وفدهم 2- تزويدهم بأسماء وعناوين وهواتف وإيميلات الفنادق (الخمس نجوم في العقبة ) ليقوموا هم بأنفسهم وعلى نفقتهم بالحجز للوفد الذي سيأتي للعقبة فقام صديقي (خ,ف) بإدخال (الإيميل الذي تضمن طلبات المنظمة ) إلى معالي الرئيس فقام الرئيس بالشرح للسكرتاريا في مكتبه على ذات الإيميل للمتابعة والتنسيق مع المنظمة وتزويدهم بالمطلوب مع الإشارة إلى ضرورة ابلاغ الرئيس وتذكيره بما تم في هذا الشأن وطبعا أخبرني صديقي بأن معالي الرئيس قد أجرى اللازم والموضوع صار في عهدة سكرتاريا مكتبه للتنسيق مباشرة مع المنظمة والرد عليهم .

مرت الأيام وكنت وصديقي الموظف المخلص والمنتمي لمؤسسته ووطنه نتناقش في كيفية ترتيب برنامج الزيارة وكنا نضع مقترحات لكيفية التعامل مع الوفد وتقديم العرض له عن تجربة الأردن في المنطقة الإقتصادية كمحرك تنموي للأردن وللمنطقة العربية أيضا حسب الرؤية الملكية والأهداف الجوهرية التي وضعت من أجلها ,وبعد مرور أكثر من شهر تفاجأت وأنا في إجازة في الكرك بإتصال من قريبي من السعودية يقول لي أن المنظمة لم يأتيها أي جواب على طلب تحديد موعد لزيارة العقبة وأخبرني أن افراد الوفد متواجدين في تونس وسيصلون للأردن بعد يومين ولكنهم لم يردهم أي رد من السلطة عن تحديد موعد استقبالهم فقمت بالإتصال بصديقي وزميلي الذي قال أن المفروض أن الرد أرسل وهو لا يعلم شيئا بهذا الخصوص لأن الموضوع لم يعد عنده بل عند السكرتاريا في مكتب الرئيس للتنسيق وتذكير الرئيس فقمت على الفور بالإتصال بأحد النواب (كوتا نسائية )-وهي سيدة – ربطتني بها علاقة صداقة لكونها صحفية في الأصل(م,أ) وكانت تستشيرني بين الحين والآخر في بعض الأمور القانونية بحكمك كونها نائبا في البرلمان واخبرتها القصة وسألتها عن مدى تواصلها مع وزير التخطيط في حينه والذي كان (معالي جعفر حسان ) فاهتمت واستمهلتني لتقوم بالإتصال بوزير التخطيط لعرض الموضةع عليه وبعد عشرة دقائق عاود الإتصال بي لتخبرني وهي متفاجئة بأن معالي جعفر حسن ثار وغضب وأخبرها بأن هذه المنظمة مهمة وأن الأردن عضو فيها ويصادف أن رئاسة المنظمة الدورية التي تنتقل بين أعضائها من الدول في هذا الوقت للأردن كعضو في هذه المنظمة الإقليمية التنموية وقالت لي بأنه سيجري اللازم فورا .

وفعلا وبعد أقل من نصف ساعة جائني إتصال من صديقي الموظف (خ,ف) ليقول لي أن رئيس مجلس المفوضين إتصل به مهتما يسأله عن أصل الموضوع لأنه هو من ادخله عليه وأنه كلفه بالتنسيق المباشر للزيارة وبسرعة لأن وزير التخطيط إتصل بالرئيس يسأل عن الموضوع بإهتمام وفعلا قام صديقي بدوره على أكمل وجه وتم إستقبال الوفد في مطار العقبة من قبله شخصيا ومرافقة الوفد إلى مبنى السلطة بعد أن تفرغ الرئيس للقائهم بإجتماع كان المفترض أن يكون لساعة أو اكثر بقليل مع الرئيس ثم يوعز لمن يرافقهم للشرح لهم عن السلطة والمنطقة و ولكن معالي (ناصر المدادحة ) عندما إلتقى الوفد وسمع منهم ما يمكن أن يقدموا للعقبة والأردن إهتم جدا بالوفد وأكمل اليوم كاملا معهم حيث رافقهم إلى تناول طعام الغداء في أحد مطاعم العقبة الراقية وبقي معهم يقوم بضيافتهم والدردشة معهم عن الأفكار التي طرحوها وكانت كما يلي :
1- قالوا أن المنظمة تقترح إنشاء شركة إستشارية مقرها العقبة والأردن مكونة من كوادر أردنية من الخبراء بتجربة المنطقة الإقتصادية الخاصة في كل مجال (تشريعيا وإداريا وفنيا ) لتقوم هذه الشركة التي ستدعمها المنظمة بتعميم التجربة من خلال المنظمة على دول أخرى في المنطقة كبيت خبرة لإنشاء مناطق إقتصادية أخرى وكان لدى المنظمة مشروع لنقل التجربة إلى الجمهورية الموريتانية .
2- طلب الوفد من الأردن وتحديدا المنطقة الإقتصادية الخاصة تقديم دراسات لإقامة مشاريع تنموية في المنطقة الإقتصادية متعهدة بتقديم دعم لهذه المشاريع يصل إلى 300 مليون دولار .

وغادر الوفد العقبة على أن يبقى التواصل مع مكتب رئيس مجلس المفوضين لتنفيذ ما تم الإتفاق عليه وصادف في حينه وجود توتر في العلاقة بين رئيس السلطة ورئيس الحكومة ورافق ذلك وجود إضرابات وإعتصامات من قبل العاملين في السلطة للمطالبة ببعض الحقوق ولأن رئيس مجلس المفوضين أراد حسم بعض الأمور مع رئيس الحكومة في حينه (دولة الدكتور فايز الطراونة-رحمه الله -) توجه إلى عمان بعد أيام من زيارة وفد المنظمة وعلمنا أن رئيس الحكومة قد أجل لقائه برئيس السلطة بعد وصول الأخير إلى العاصمة بشكل مفاجيء مما جعل معالي ناصر المدادحة يقوم بتقديم إستقالته على الفور ولم يعد إلى العقبة كموظف ورئيس للسلطة حتى أنه لم يقم بزيارة أخيرة لوداع كوادره ,

والذي لم يرد في القصة أعلاه هو توضيح إين كان الخلل من البداية ومن هو الموظف الواحد الذي أهمل أو قصر فخلق الإرباك الذي تم فأنا لم أشير له في السرد لأنني أنا شخصيا إكتشفت لاحقا إين كان الخلل ولماذا فقد كان الخلل عند سكرتيرة الرئيس في حينه والتي كانت مفوضة بصلاحيات التنسيق والحجز للوفود في الفنادق وكل صلاحيات ودور العلاقات العامة لكنها لم تهتم إطلاقا بما كلفها به الرئيس لأسبابها الخاصة التي لا نعلمها أو لعدم إكتراثها وعدم فهمها للموضوع وأهميته بالنسبة للعمل وللسلطة وللبلد فقامت برمي مشروحات الرئيس في درج مكتبها ولم تتخذ أي إجراء كلفت به ولم تذكر الرئيس بالموضوع .

والأهم أن خطأ السكرتيرة الذي خلق إرباكا تم تداركه من قبل الرئيس وبواسطة صديقي (خ,ف) وكل الذين تدخلوا في الموضوع فاقمه ما حصل من استقالة رئيس السلطة بعد أيام من زيارة وفد المنظمة فطوي الملف تماما ولم نسمع عن أي شيء بهذا الخصوص إلا أنني وبعد سنة تقريبا إكتشفت بحكم وجودي في السلطة بأن المنظمة المذكورة قد أنشأت منطقة إقتصادية خاصة في موريتانيا وهناك بعض موظفي السلطة يتم إيفادهم لموريتانيا لمدة ثلاثة أو ستة أشهر بطلب من المنظمة لعقد ورش عمل ومحاضرات كخبراء مقابل مكافآت من المنظمة عن مدة عملهم وربما تم إيفاد ثلاثة أو أربعة فقط -ممن لهم واسطة – وكان هؤولاء يقدمون إجازة بدون راتب من السلطة عن فترة سفرتهم .

الشاهد في هذا السرد وهذه القصة هو حجم المنفعة التي فاتت على بلد بأكمله وعلى منطقة العقبة وعلى أهل المنطقة وعلى الموظفين والموارد البشرية والكفاءات التي كان من الممكن أن تعمل في الشركة الإستشارية التي أقترحت المنظمة إنشائها في العقبة بالإضافة إلى فوات المنفعة من تمويل المنظمة للمشاريع التنموية التي كان من الممكن إقامتها في المنطقة الإقتصادية وفي الأردن بتمويل منظمة البنك الإسلامي لتنمية وكل ذلك بسبب إهمال موظف واحد مما خلق الإرباك والتأخير في البداية وبسبب نهج اللامؤسسية وإرتباط عمل المؤسسات بشخوص الإدارة فإذا تغيروا طويت كل الملفات وكل المشاريع أو الخطط التي عملوا عليها .

وأخيرا هذه قصة كما قلت في البداية وأنا شاهد عليها ومعي الشهود الذين ذكروا وما زالوا -والحمدلله – على قيد الحياة :
1-معالي ناصر المدادحة رئيس السلطة في حينه
2-معالي جعفر حسان وزير التخطيط في حينه
3-نائب كوتا نسائية في حينه (م,أ)
4-قريبي وإبن خالتي وهو الآن محامي في عمان (أ,م)
5-صديقي وزميلي الإعلامي في مكتب الرئيس في حينه (خ,ف) .
6-أنا لله عبد .

ودمتم سادتي الكرام .

رايق المجالي /أبو عناد .

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.