الإثنين , أغسطس 15 2022 | 4:29 ص
الرئيسية / stop / رايق المجالي يكتب: الحمار لجلب التبن والتبن للحمار

رايق المجالي يكتب: الحمار لجلب التبن والتبن للحمار

فيلادلفيا نيوز

 

في إحدى قرى الكرك في سبعينيات القرن المنصرم كانت أسرة مكونة من أم أرملة وأيتامها يسكنون في بيت من الحجر والطين مكون من قسمين أحدهما للمنام والمطبخ والجلوس والآخر لتخزين (التبن ) للحمار المملوك لهذه الأسرة والتي تستعين بهذه الملكية الوحيدة(وهي الحمار ) على معيشتها بإستخدامه في حرث بساتين أهل القرية بالأجرة أو نقل أشيائهم , كما تستعين هذه الأسرة في معيشتها مع أجرة الحمار بما تكد به من أعمال يدوية وخدمات تقدمها الأرملة -ومن شب قليلا من أبنائها لأهالي القرية – وبكثير من الجلد والصبر والكد إستطاعت هذه الأرملة بمرور الزمن تنشئة الأبناء وتعليمهم حتى أنهوا مدارسهم والبعض جامعاتهم ودخلوا سوق العمل والوظيفة فأصبح لدى الأسرة دخلا محترما من مجموع ما يأتيها من رواتب الأبناء وأجورهم .

ولأن الأبناء ممن يبرون والدتهم ويبرون أنفسهم فقد قاموا بشراء قطعة أرض في أحد أطراف القرية بعيدا عن مسكنهم القديم وقاموا ببناء بيت جديد وجميل وعلى الطراز الحديث وأنتقلوا إليه مع أمهم التي أصبحت عجوزا طاعنة في السن وأرادوا توفير أكبر قدر من الراحة ورغد العيش لأمهم الرؤوم جزاء لها على ما صنعته من أجلهم .

لكن الأم العجوز ومنذ اليوم الأول لإنتقالهم للبيت الجديد صارت تلح على أبنائها بضرورة جلب (الحمار ) – الذي كان اذا هرم إستبدلوه بواحد جديد أو أن البديل من صلبه – والذي بقي كالعادة يربط الى جانب البيت الطيني القديم ولما كثر إلحاح الأم على جلب الحمار إلى جانب البيت الجديد سألها أحدهم :” يا يمه لويش بدكي نجيب الحمار نربطه جنب هذا البيت ..؟؟؟ ” فأجابت :” يا ميمتي مشان نجيب على ظهره التبن من الدار القديمة لأنها بعيدة ..!!! ” , فسألها الإبن البار :” ولويش يا يمه بدنا نجيب التبن من الدار القديمة ..؟؟؟ ” , فأجابت :” مشان يوكل الحمار التبن ولا بدكوا يموت من الجوع …!!!! “…؟!

..تلك هي قصة الأرملة ربة الأسرة الفقيرة التي تعبت وكدت حتى تبدلت أحوالها وتوسع رزقها بأن إتخذت (الحمار ) سببا من أسباب الله-عز وجل – لأن تنهض بمستقبل أبنائها ولكن نمط تفكير العجوز الأم الذي جعلها لا تستغني عن (الحمار) مربوطا بجانب البيت وعن (التبن) كغذاء لهذا إعتمدت عليه كوسيلتها في تأمين الدخل للأسرة جعلها حتى بعد أن تغيرت الأحوال وبعد أن أصبحوا لا حاجة لهم بالتبن والحمار تصر على وجود الحمار من أجل جلب التبن الذي هو من اجل الحمار وهذا النمط في التفكير وخلاصة القصة – بطرافتها – خير مثال على قصة ( المسؤولين لدينا ) و( الموازنات التي تصرف كرواتب ومخصصات لهم ) فأصبح وجود كثير من المؤسسات بمسؤوليها لتأمين إيرادات للخزينة وللموازنة العامة التي أصبحت معظم نفقاتها هي رواتب ومخصصات أولئك المسؤوليين ….!!!

رحم الله شهداء الواجب في الحبيبة العقبة وربط على قلوب ذويهم وأهلهم ورحم شهدائنا وأمواتنا جميعهم في هذا الوطن بيتنا القديم والجديد الذي لا مكان في الأرض نقبل أن يكون سقفنا وبيتنا بديلا عنه حتى لو كان من القصور بجناتها الغناء .

حمى الله الأردن
حمى الله قيادة الوطن
حمى الله شعبنا الأبي

ابو عناد

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.