الأربعاء , ديسمبر 11 2019 | 5:16 م
الرئيسية / مقالات الكاتب بشير حسن / حيدر الزبن..مفخرة وطنية تخلو من الشوائب

حيدر الزبن..مفخرة وطنية تخلو من الشوائب

فيلادلفيا نيوز

 

ابراهيم قبيلات

 

لعل حيدر الزبن من قلة قليلة استقرت في وجدان الأردنيين، بعد أن خاضوا سلسلة طويلة من الاختبارات الصعبة، تطلبت جرأة وفراسة واقتدار، فانتزع في نهاية المطاف لقب “فارس” الأردن وحارس بوابتها بلا منازع.
لم يستغرب الأردنيون وهم يقرأون ظهر اليوم خبر تحويل مؤسسة المواصفات والمقاييس مدير عام مصفاة البترول المهندس عبدالكريم العلاوين الى المدعي العام؛ بعد الكشف عن وجود اسطوانات غاز تالفة الصمام وتباع في الاسواق.
نعم، بهذه البساطة كل من يفشل في تجاوز مسطرة الزبن سيجد نفسه أمام المدعي العام.
ليست المرة الأولى التي يتصدى بها الزبن إلى الفاسدين وزمرتهم، ومن أتيحت له الفرصة لزيارة مكتبه يدرك تماما حجم الوساطات الدائمة، وما تتركه من ضغوطات على الرجل؛ بهدف تمرير بضاعة هنا أو شحنة هناك، لكن الزبن يصر على تقديم نموذج وطني نظيف ويخلو من الشوائب.
لا أكتمكم سراً إن قلت يتملكني مزيج من الشعور بين الفخر والراحة كلما حملت الاخبار اسمه في زيارة لإحدى المحاكم، فهي زيارة تكاد تكشف عن أسبابها الكثيرة، لكن ما يهمنا منها، هو حرص الرجل وتفانيه الشديد في حماية سوق الأردن والأردنيين من كل الاختراقات.
يدرك البدوي العازب أن فساد بلاده أخذ أشكالاً وتقسيمات تناسبت وكل الأحجام والمستويات، لكنه وبرغم ذلك يستمع إلى ضميره جيداً، فتصبح سلوكياته منسجمة حد التطابق مع تطلعات الناس ورغباتها في تطهير المجتمع ومؤسساته من “الطحالب” والديدان، ليعود إلى سجيته في البذل والعطاء؛ بعد أن جرب عقوداً من سياسات “التنفيع” و”التزريق” و”التدليس”.
لا يكاد يمر يوم او يومان حتى نقرأ خبرا عن رجال مؤسسة المواصفات والمقاييس وهم يفشلون مساعي مستورد -كبير أو صغير – استسهل خرق القانون لإدخال مواد وسلع غير صالحة للاستهلاك البشري بنية الشبع على حساب الناس وصحتهم، في مشهد يؤكد حالة المؤسسية التي وصلت إليها المواصفات والمقاييس بعد أن حافظت على معايير ثابتة لا تقبل القسمة ولا المراوغة.
كيف لنا استنساخ تجربة الرجل وقد اشتدت حاجتنا إلى أمثاله؟. الأمر بسيط ولا يتطلب أكثر من أن نتصالح مع الوطن ونؤمن به.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.