الأحد , ديسمبر 5 2021 | 11:14 ص
الرئيسية / stop / حمادة: الغذاء في الأردن آمن وجودته عالية

حمادة: الغذاء في الأردن آمن وجودته عالية

فيلادلفيا نيوز

أكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الأردن رائد حمادة، أن الغذاء في الأردن آمن، ويتميز بجودة عالية، كونه مستورد من دول تفرض رقابة صارمة على صادراتها من الاغذية.
وقال حمادة في بيان، اليوم السبت، إن الجهات المحلية المعنية، تفحص الأغذية المستوردة، للتأكد من مطابقتها للمواصفات والمقاييس الأردنية، مشيراً إلى أن كل المنتجات الغذائية الموجودة في المملكة، حاصلة على الشهادات الصحية، وتخضع للفحوصات المخبرية والرقابة المشددة على المنافذ الحدودية، ومطابقة للمواصفات والقواعد الفنية الأردنية والعالمية.
وبين أن السوق المحلية تمتاز بوفرة مخزون كبير من مختلف السلع الغذائية التي يحتاجها المواطن، وبعدة أصناف من السلعة الواحدة، ومن أكثر من منشأ عالمي، لافتاً إلى أن منتجات الصناعة الأردنية من الغذاء، تصل لأسواق عالمية، ولها رواج فيها نظرا لجودتها وتنافسيتها العالية.
وأضاف أن مستوردات المملكة من الغذاء، تصل إلى نحو 4 مليارات دولار سنوياً، إلى جانب المنتج بالمصانع بكميات كبيرة تحتاج لجهد وخبرة وتمويل مالي حتى تصل لأيدي المستهلكين .
وأشار إلى أن العاملين بقطاع المواد الغذائية من مستوردين ومصنّعين، يزودون أسواق المؤسستين الاستهلاكيتين العسكرية والمدنية، حيث تعيدان فحص المنتجات مرة أخرى، قبل عرض أي منها بالأسواق، للتأكد من جودتها وسلامتها.
ودعا حمادة إلى وضع استراتيجية لقطاع الغذاء بالشراكة ما بين القطاعين العام والخاص، لمعالجة المعيقات والتحديات التي تواجهه، ولتعزيز أعماله واستثماراته، مستنكراً التشكيك بسلامة الغذاء بالمملكة.

وأكد أن القطاعين التجاري والصناعي، حافظا على مخزون الأردن من السلع الغذائية والأساسية، واستقرار الأسعار محلياً رغم التحديات والصعوبات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا.
ويشكل قطاع المواد الغذائية نحو 30 بالمئة من حجم القطاع التجاري بعدد يتجاوز 70 ألف منشاة في مختلف أنحاء المملكة، تشغل 250 ألف عامل.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.