الأحد , سبتمبر 19 2021 | 5:42 م
الرئيسية / السلايدر / حريق يمتد من الأراضي المحتلة إلى الباقورة

حريق يمتد من الأراضي المحتلة إلى الباقورة

فيلادلفيا نيوز

سيطرت كوادر الدفاع المدني بمحافظة إربد تساندها طائرات إطفاء عامودية لسلاح الجو الملكي وكوادر من القوات المسلحة واليات مديريات الدوائر المعنية في الاغوار الشمالية اليوم الاثنين، على حريق ضخم امتد من الطرف الغربي لنهر الأردن على جانب الاراضي المحتلة إلى مساحات من الأراضي الزراعية الأردنية.

وقال متصرف لواء الأغوار الشمالية الدكتور علي الحوامدة، إن الحريق الذي نشب الساعة الرابعة والنصف عصر اليوم، على الشريط الحدودي لنهر الأردن ضمن منطقة الباقورة امتد لعدة كيلومترات وأتى على اشجار حرجية وقصيب واعشاب جافة بمحاذاة نهر الأردن، كما طال أطراف مزارع للنخيل في المنطقة.


وأضاف الحوامدة، أن جهود مختلف الجهات المعنية حالت دون امتداد الحريق الى أراض زراعية واسعة، لافتاً الى اتمام السيطرة على البؤر الكبيرة للحريق، فيما لا تزال طواقم مختلف الجهات المعنية بحالة استعداد وتحوط تحسباً لتجدد الحريق والتعامل مع أية بؤر قد يتجدد اشتعال النيران بها .


وتتكرر حالات امتداد الحرائق من غربي نهر الأردن الى الأراضي الزراعية الأردنية خلال مواسم الصيف والتي كان اخرها حريق نشب بمنطقتي زور المشارع والشيخ حسين نهاية أيار الماضي ونجم عنه خسائر مادية للمزارعين.

من جهته بين الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام أن فرق الإطفاء المتخصصة في مديرية دفاع مدني غرب إربد وبإسناد مباشر من مديريات دفاع مدني شرق إربد وجرش وعجلون والبلقاء ودرك الشمال تعاملت مع حريقاً أتى على مساحات واسعة من الأعشاب الجافة والقصيب بمنطقة الشونة الشمالية /الباقورة، وبالرغم من شدة الرياح التي ساهمت في إنتشار الحريق إلا أن فرق الإطفاء استطاعت وبمهارة عالية من إخماد الحريق والسيطرة عليه ومنع انتشاره للمزارع والأماكن المجاورة.

وقال الناطق الإعلامي إن طائرتين من سلاح الجو الملكي شاركتا في عمليات مكافحة الحريق، والعشرات من آليات الدفاع المدني العملياتية المتخصصة، وعدد كبير من مرتباتها.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.