الأحد , مايو 19 2019 | 11:35 ص
الرئيسية / اقتصاد / تأهيل طرق في البترا لمواكبة الحركة السياحية النشطة

تأهيل طرق في البترا لمواكبة الحركة السياحية النشطة

فيلادلفيا نيوز

قال رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي الدكتور سليمان الفرجات إن سلطة الإقليم ستقوم بإعادة تأهيل طرق رئيسية في البترا السياحية نظرا لازدحام الحركة المرورية بسبب زيادة أعداد السياح.

وأضاف الدكتور الفرجات ، الجمعة، أن منطقة الشارع السياحي في البترا شهدت في الآونة الأخيرة اختناقات مرورية نتيجة لازدياد الحركة السياحة النشطة؛ ما أدى إلى ارتكاب مخالفات مرورية في البترا ، مشيرا إلى أن طبيعة المرحلة تطلبت إعداد
الدراسات الهندسية من قبل مديرية الأشغال في السلطة، والتي تمثلت بإيجاد طريق إضافي بديل محاذ للشارع السياحي الحالي، وأنه سيتم ربطه بالشارع الشرياني وشوارع أخرى فرعية.
وأشار إلى أن الهدف من إيجاد طريق بديل هو تخفيف الاختناقات المرورية في الشارع نفسه ووسط المدينة، وإضافة نقلة نوعية في مجال خطوط النقل، مؤكدا بأن الطريق البديل سيأخذ صفة الأولوية ضمن عملية التنفيذ.
وفي السياق بين نائب رئيس مجلس المفوضين مفوض البنية التحتية المهندس عبد المنعم أبو هلالة أن الشارع الحالي تم تصميمه من خلال مكتب هندسي متخصص، وتم تدقيق وثائق العطاء من خلال مديرية الأشغال في السلطة، وبما يواكب طبيعة المرحلة، وذلك لإعطائه الصبغة الجمالية التي تنسجم وخصوصية مدينة البترا الأثرية.
وأضاف أبو هلالة أن الشارع السياحي الحالي سيتم إعادة تأهيله بالأرصفة والأطاريف ضمن المرحلة الثانية وبمعايير خاصة تتناسب وطبيعة المكان وخصوصيته، لافتا إلى أن المخططات الهندسية في مراحلها النهائية، وسيتم طرح عطائها خلال الفترة القريبة المقبلة.
وتتوقع سلطة إقليم البترا ارتفاعا في عدد السياح للعام الحالي 2019، وبما يصل إلى مليون سائح، ما يشكل تحديا كبيرا للسلطة في تقديم الخدمات السياحية وتطوير البنية التحتية، وتحسين شروط السياحة وتوفير سبل الراحة لقاصدي البترا، كما سيشكل هذا
الرقم رافدا مهما للاقتصاد الوطني والمحلي.
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.