الإثنين , أكتوبر 26 2020 | 11:48 ص
الرئيسية / اقتصاد / بنك الإسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة يتعاونان لتعزيز تطوير الخدمات المالية المراعية للنوع الاجتماعي

بنك الإسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة يتعاونان لتعزيز تطوير الخدمات المالية المراعية للنوع الاجتماعي

فيلادلفيا نيوز

في إطار جهوده المبذولة لتعزيز الاشتمال المالي في المملكة وتسهيل وصول الخدمات المالية للنساء  الرياديات، استضاف بنك الإسكان  في مقره الرئيسي مؤخراً وبالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ورشة متخصصة لقيادات البنك  بعنوان “أفضل  الممارسات للوصول إلى النساء الرياديات من خلال الخدمات المالية المستجيبة للنوع الاجتماعي”، حيث تم عرض أهم الأسس لتقديم الخدمات المالية المراعية لنوع الاجتماعي وأبرز الخبرات والتجارب العالمية في هذا المجال.

ويأتي تنظيم هذه الورشة التي حضرها الرئيس التنفيذي لبنك الإسكان، عمّار الصفدي إلى جانب الإدارة العليا التنفيذية في البنك، ضمن مشروع هيئة الأمم المتحدة للمرأة  “تعزيز صمود النساء والفتيات السوريات والمجتمعات المضيفة في العراق والأردن”، وبدعم سخي من الاتحاد الأوروبي، من خلال الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية “صندوق مدد” وبتنفيذ من شركة آية للاستشارات والتنمية. 

وفي تعليقه على هذه  الورشة  شدد  الرئيس التنفيذي لبنك الإسكان، عمّار الصفدي،  على  أهمية تمكين النساء الأردنيات وخاصة رائدات الأعمال، لافتاً إلى أهمية الموضوعات التي نوقشت خلال الورشة والتي طرحت أمام إدارة البنك والمتمثلة في استراتيجيات تطوير المنتجات المراعية للنوع الاجتماعي لمساعدة رائدات الأعمال في الوصول إلى فرص تمويل مجدية. 

وجدد الصفدي، التزام بنك الإسكان -الذي يمتلك شبكة واسعة من الفروع في جميع أنحاء المملكة ويسعى إلى الابتكار- بدعم الجهود الوطنية لتحقيق الشمول المالي المستدام من خلال تقديم خدمات تستهدف جميع شرائح المجتمع.

من خلال تعاونها مع بنك الإسكان ، تؤكد هيئة الأمم المتحدة للمرأة على أهمية تقديم خدمات تستجيب للنوع الاجتماعي لتسريع تحقيق الشمول المالي المستدام، ومساعدة النساء على الوصول المنصف والعادل إلى الخدمات المالية في الأردن.

نبذة عن بنك الإسكان 

تأسس بنك الإسكان عام 1973 بموجب قانون خاص كشركة مساهمة عامة محدودة أردنية، وقد بدأ البنك عمله كبنك متخصص في مجال التمويل الإسكاني برأسمال قدره نصف مليون دينار، وبعد مرور 24 عاماً على تأسيسه بدأت مرحلة عمل جديدة في مسيرة البنك عندما تحول إلى بنك تجاري شامل عام 1997، وقد تمت زيادة رأسماله أكثر من مرة خلال الأعوام الماضية كان آخرها في عام 2017 حيث أصبح 315 مليون دينار (أي ما يعادل 444 مليون دولار أمريكي)، وقد حرصت الإدارات المتعاقبة للبنك على تعزيز قاعدة رأسماله من خلال تعزيز احتياطاته المختلفة، واستطاع البنك خلال مسيرته أن يحتل مركزاً متقدماً في القطاع المصرفي الأردني، حيث يعتبر البنك الأول في الأردن من حيث عدد الفروع، وأجهزة الصراف الآلي، وأرصدة حسابات التوفير، وقد حصل البنك على عدة جوائز مهمة. 

لمعرفة المزيد الرجاء زيارة موقعنا: www.hbtf.com 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.