الإثنين , ديسمبر 6 2021 | 8:13 ص
الرئيسية / stop / الهيئة الملكية للأفلام تعلن دعم مشروع “مملكة الزمن” بنسخته القادمة

الهيئة الملكية للأفلام تعلن دعم مشروع “مملكة الزمن” بنسخته القادمة

فيلادلفيا نيوز

أعلن المدير العام للهيئة الملكية للأفلام مهند البكري عن نية الهيئة دعم مشروع ” مملكة الزمن” بنسخته الثانية والذي يشرف عليه المخرج الاردني حسين دعيبس وينظمه مؤسسة رونق الجمال للانتاج والتوزيع الفني.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته الهيئة حول مائدة مستديرة لمخرجين عرب للاطلاع على نتائج الجولة السياحية الفنية التي تهدف الى اتاحة الفرصة امام اهم المنتجين والمخرجين والعاملين في قطاع السينما والدراما والفيديو الكليب للتعرف على ابرز الوجهات السياحية الاردنية والامكانيات المتوفرة لوجستيا في مختلف المناطق مثل العقبة ووادي رم والبتراء وجرش وعجلون وام قيس وعمان بغرض استقطابهم لتصوير اعمالهم في البيئة الجغرافية الاردنية المتنوعة.
وأوضح البكري أن المشروع في نسخته الاولى جاء بمبادرة شخصية من المخرج حسين دعيبس صاحب الفكرة وعلينا كهيئة دعم مثل هذا التوجه مستقبلا، ناقلا تحيات صاحبا السمو الملكي الامير علي بن الحسين وسمو الاميرة ريم للمخرجين الضيوف.
وقال البكري ان تضاريس الاردن جذبت صناع السينما العالمية وقد حان الوقت لتكون مقصدا للمخرجين والمنتجين العرب مشيرا الى ان هناك الكثير من الحوافز تقدم لصناع السينما بدءا من تسهيل الاجراءات الحكومية وتوفير الكوادر البشرية ومواقع التصوير والتشجيع المالي المتمثل في الاعفاء الجمركي والضريبي والاسترجاع.
واستمع البكري الى المخرجين العرب الذين اشادوا بفكرة المشروع وفعالياته وتنظيمه مؤكدين العمل على تقديم أفضل الأفكار التطويرية في نسخته القادمة.
الجدير بالذكر ان الراعي الماسي شركة جت و الذهبي لهذا المشروع هما: مفوضية البتراء والاسواق الحرة.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.