الخميس , مارس 21 2019 | 6:14 م
الرئيسية / السلايدر / المنتخب الوطني يصعد تحضيراته للقاء فيتنام بدور الـ16 لكأس آسيا-صور

المنتخب الوطني يصعد تحضيراته للقاء فيتنام بدور الـ16 لكأس آسيا-صور

فيلادلفيا نيوز

صعد المنتخب الوطني لكرة القدم، تحضيراته الفنية والبدنية، استعداداً لمواجهة نظيره الفيتنامي عند الواحدة ظهر بعد غدٍ الاحد –بتوقيت الاردن- على ستاد آل مكتوب في امارة دبي، بافتتاح مواجهات دور الـ16 لكأس آسيا 2019.

وقاد مدرب النشامى فيتال بوركلمانز تدريباً عصر اليوم الجمعة 18 كانون الثاني على ملعب نادي الضباط في دبي، بمشاركة (23) لاعباً، ركز خلاله على العديد من الجوانب التكتيكية والفنية والبدنية.

في المقابل، واصل الثنائي يوسف الرواشدة وسالم العجالين برنامج التأهيل الخاص للعودة للملاعب، واظهرا تحسناً ملحوظاً خلال تدريب اليوم، لتبقى فرص مشاركتهما في لقاء فيتنام القادم مرهونة بالتصريح الطبي الى جانب خيارات الجهاز الفني.

الى ذلك، ابدى مدرب النشامى جاهزية المنتخب للقاء فيتنام في دور الـ16 بعد ان اتضحت هوية المنافس مساء امس.

وقال فيتال: بعد ضمان تأهلنا في صدارة المجموعة، وضعنا امامنا العديد من الخيارات المتوقعة، وبدأنا بالفعل في تحليل المنافسين ورصد مبارياتهم خلال بطولة كأس آسيا ومواجهاتهم قبل البطولة.

اضاف: بعد تأكد مواجهة فيتنام، اصبح تركيزنا ينصب عليهم.. حللنا طريقة لعبهم ونقاط القوة والضعف لديهم، وسندخل المباراة ونحن بجاهزية كاملة لضمان تحقيق الهدف المطلوب والمضي قدماً في البطولة.

في ذات الاتجاه، يظهر مدرب النشامى وقائد الفريق عامر شفيع خلال المؤتمر الصحفي صباح غد، قبل ان يعقد الاجتماع الفني والتدريب الرئيسي الذي سيقام عصرا على ملعب نادي الضباط وليس على ستاد آل مكتوم بقرار من اللجنة المنظمة للبطولة للحفاظ على ارضية الملعب الذي يحتضن اللقاء.

وكان المنتخب انهى دور المجموعات متصدراً للمجموعة الثانية بـ7 نقاط، امام استراليا (6) وفلسطين (2) وسوريا (1)، حيث حقق النشامى الفوز على حامل اللقاء 1-0 وسوريا 2-0 قبل ان يتعادل مع فلسطين 0-0، لينهي الدور الاول بلا خسارة ودون استقبال اي هدف.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.