الثلاثاء , أكتوبر 22 2019 | 10:01 م
الرئيسية / السلايدر / الملك يحضر الطابور الصباحي في كلية الحسين الثانوية

الملك يحضر الطابور الصباحي في كلية الحسين الثانوية

فيلادلفيا نيوز

حضر جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأحد، الطابور الصباحي بمدرسة كلية الحسين الثانوية للبنين، في أول يوم من العام الدراسي الجديد.
وكان في استقبال جلالته لدى وصوله إلى المدرسة، وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني، ومدير المدرسة الدكتور علاء الدعجة. وحيا جلالة الملك الطلبة، وخاطبهم قائلا “أنتم الأمل وأنتم المستقبل، والوطن بانتظار عطائكم، وبالتوفيق إن شاء الله”.
وبدأ الطابور الصباحي بالسلام الملكي ورفع العلم إلى السارية، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم أنشد طلاب من مدرسة كلية الحسين الثانوية للبنين، وطالبات من الكشافة في وزارة التربية والتعليم، خلال الطابور الصباحي، قصيدة باسم “نشيد وطن”.
وتتغنى قصيدة “نشيد وطن”، التي كتب كلماتها الشاعر حسين الغرايبة ولحنها الموسيقار طلال أبو الراغب، بالوطن ومنجزاته وتركز على الاعتزاز بالهوية الأردنية الجامعة.
وتشتمل القصيدة على عبارات الفخر والاعتزاز بالتاريخ المجيد للأردن، والحث على تلبية نداءات الوطن تحقيقا للتنمية والتقدم والعلا، والتذكير بالتضحيات ومسيرة البناء والإنجاز، وبث روح التفاؤل بالمستقبل والثقة بالوطن. ورافق جلالته خلال الزيارة رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار جلالة الملك للسياسات والإعلام. يشار إلى أن مدرسة كلية الحسين الثانوية للبنين تأسست في عام 1920، وصدرت الإرادة الملكية السامية في عام 1949، من المغفور له جلالة الملك المؤسس عبدالله بن الحسين، طيب الله ثراه، بتسميتها باسم الشريف الحسين بن علي، طيب الله ثراه.
وتوجه اليوم الأحد مع بدء العام الدراسي الجديد 2019 – 2020، ما يزيد عن 2 مليون طالب وطالبة للمدارس بالمملكة.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.