الأحد , يوليو 14 2024 | 4:29 م
الرئيسية / stop / المحامي معن عبد اللطيف العوملة يكتب : احاديث العيد

المحامي معن عبد اللطيف العوملة يكتب : احاديث العيد

فيلادلفيا نيوز

اعاد الله على وطننا العيد ونحن بكل خير و فضل منه سبحانه. و كما هي عادة الأردنيين فانهم يتداولون في لقاءات العيد ما يدور بأذهانهم من شجون، وبينما كان الأردنيون يقومون بواجبات العيد فقد تركز حديثهم على الأيام الوطنية و الاحتفالات التي سبقت العيد بأيام ، ففيها و خلالها و معها كان فكر الأردنيين يتمحور حول الأردن المعطاء و وجهته. و الرؤى الملكية و التطلعات التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني و التي تروي قصة خاصة بالأردن في ربع قرن،و التي تتطلع دومآ الى رفعة الوطن من خلال تشجيع الانتاج و العمل و المنافسة الايجابية بين المواطنين . و هذه القصة برهنت أن الأردن – كما جاء بالنطق السامي في الخطاب الملكي بمناسبة اليوبيل الفضي- قد صمد أمام أصعب الاختبارات، وأثبت أنه قوي، عصي على كل المصاعب، وبقي صلبا منيعا، لا تغيره الظروف وكان أول الحاضرين دوما عند الواجب.

كما أن احاديث العيد قد تخللتها مشاعر الحزن والأسى لما جرى لبعض من حجاج بيت الله الحرام من تعرضهم لضربات الشمس، والتي أدّت الى حدوث وفيات فيما بينهم، وعلى ضرورة البحث في مناط المسؤولية و الظروف والملابسات التي أحاطت بذلك الحادث و المتسببين فيه ، و قد كنت وكلي ثقة أن هذا الحادث لن يمر مرور الكرام، و بأن هناك تحقيق سوف يفتح بهذا الخصوص و هذه الثقة منبعها أننا دولة قانون و مؤسسات ومن مقولة الراحل الكبير الحسين –رحمه الله- ” الأنسان أغلى ما نملك ” ، فأرواح الناس ليست للمتاجرة . أما الجانب الأخر من الحادث وجود واجب ملقى على عاتق وزارة الاوقاف و دوائر الأعلام و خطباء المساجد و اصحاب الأختصاص يتمثل بضرورة توضيح معنى الاستطاعة في الحج للناس و تفسير الآية الكريمة بقوله عز و جل : ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ).

و في العيد ايضآ و في كل يوم و في كل مجلس و لقاء لا تغيب و لن تغيب غزة عن أحاديث ووجدان الأردنيين ، فالأردن و بقيادة جلالة الملك أثبت بأنه من يتقدم الصفوف بشجاعة و بسالة، و بأنة صاحب الموقف الثابت و الراسخ الداعم للأهل في غزة و الضفة الغربية كاملة، موقف مشرف لا يمكن لأحد أن يزاود عليه ، موقف ثابت عادل صلب لا يلين، والذي لطالما اعتبر القضية الفلسطينية هي قضيته المركزية. الأردنيون على الدوام يتطلعون الى ضرورة إيجاد أفق سياسي لتحقيق السلام العادل والشامل و وقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة و حماية الأهل و نصرتهم .
هذا هو امل كل الأردنيين و بعض مما جال بخاطرهم و تحدثوا به في العيد اعاده الله علينا بالخير و البركات.

حفظ الله الاردن حرا منيعا مهابا مستقرا تحرسه عناية الرحمن و حدقات العيون، و كل عام و أنتم بالف خير.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com