الأحد , مارس 7 2021 | 12:46 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / المحامي حسين توفيق العجارمه يكتب:  “المعارضة السياسيه بين سندان التشكيك ومطرقة الخيانة”

المحامي حسين توفيق العجارمه يكتب:  “المعارضة السياسيه بين سندان التشكيك ومطرقة الخيانة”

فيلادلفيا نيوز

في كتابه “تجربة في التاريخ الشفوي” يقول المفكر الفلسطيني الدكتور هشام شرابي نقلا عن صديق له يدعى صالح برانسي قصة تعبر عن مدى سادية العدو الصهيوني يقول : إن بلدته « الطيبة « ابتليت بضابط صهيوني يدعى ” بلوم “كان يعاقب المارة اذا لم يسلّموا عليه، ثم يعاقبهم اذا سلّموا عليه ،
والسبب ان نفسه الخبيثه جاهزه للعقاب فقط والتنكيد على العرب المبتلين بالاحتلال ، ولا شيء في نفسه غير ذلك .

في لقاء متلفز أجري مع الاستاذ سالم الفلاحات المراقب العام الأسبق للإخوان المسلمين سألته الاعلاميه ، كيف يمكن لشخص كان أحد رموز الدولة ومن كبار موظفيها كيف نقتنع أنه أصبح في يوم وليله معارضا” !!!؟
وكأنها تقول يجب على هؤلاء أن يولدوا معارضين أو أن يظلوا موالين من ولادتهم وحتى وفاتهم ، وعكس ذلك فإن أمرهم مشكوك فيه ومرفوض ، والا كيف يمكن الاقتناع بهم وبأفكارهم .!!!

وبالرغم من أن الاعلاميه لم تستطع أن تميز بين الخيانه والمعارضة ، كما أنها لم تأخذ بعين الاعتبار ان الوطن قد مر بظرف استثنائي تم بيع مقدراته ومرافقه وبلغ الفقر والمديونية مبلغا” لم يصل من قبل، من قبل زمرة فاسده لا زالت تتحكم في مفاصل الدوله ، ثم هي لم تدرك أن في كل دول العالم المتحضر وعندما يفوز حزب على نظيره يتحول الحزب المهزوم الى معارضه ، ومعارضته تكون أشبه بالنقد المستمر للحزب الحاكم حتى تنجو السفينة بما تحمل وهي تجوب عباب البحر المتلاطم .

ثم أن هؤلاء الذين امضوا سنوات طويله من أعمارهم في الوظيفه العامه وهم أكثر الناس ادراكا ومعرفة لخفايا الأمور ودهاليز صنع القرار ، فلماذا نغلق عليهم ،ونحرم من تجاربهم ،وخبراتهم في تصحيح الاعوجاج اذا كان تحولهم الى معارضه قد يخدم قضايا الوطن ومصالحه العليا .!؟

ثم ما الذي يمنع من الاستماع لهم ، اذا كان بكلامهم كشف للحقائق ووسيلة ضغط على حالات التسيب والفساد ، وإظهار معلومات تصب في مجملها في المصلحة العامه .

لكن يبدو أن هناك الكثير بيننا من هم على شاكلة “بلوم”،؟!!
العقاب والتشكيك والساديه لديهم جاهزه مقدما !!

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.