السبت , أبريل 17 2021 | 5:41 م
الرئيسية / stop / اللواء المتقاعد عبد اللطيف العواملة يكتب : الوطن الملك

اللواء المتقاعد عبد اللطيف العواملة يكتب : الوطن الملك

فيلادلفيا نيوز

رحلة الاردن في مئة عام تتمثل في قصة عائلة هاشمية شماء، و شعب مخلص و ابي، تعاهدا على الولاء و الفداء، و على بناء وطن شامخ راسخ. وطن يجسد الرقم الصعب الذي لا يقبل القسمة. الاردن وطن ملك، و ملك وطن.

بهذه العروة الوثقى كان الاردن دوما، و سيبقى، كبيرا. الاردن اكبر من الظروف و اقوى من المؤامرات و فوق كل الكبوات. الاردن حجر اساس في اقليمه و هو محط انظار العالم. فما ان صرح انه استبق الاحداث، حتى تحرك العالم بشرقة و غربه و منظماته الدولية، و تداعت الامم، للاعتراف مرة اخرى بمركزية الاردن و نظامه و باحقية مواقفه الشامخة. انه الوطن الملك.

بحكمة جلالة الملك، حفظه الله، و بتاريخ العائلة الهاشمية الشريفة، و بمبادىء الاردن و تقاليده، سنتجاوز الغمة الطارئة و ستمضي مسيرة التنمية. من عمق التاريخ كان الهاشميون احرارا شرفاء و اصحاب قضية. شهد لهم القاصي و الداني بانهم اهل تضحية و فداء، لا مطالبين بسلطة و لا متعطشين لحكم، بل طالما زهدوا فيه من اجل مبادئهم. و على مر التراث الهاشمي، كان الناس يلتفون حولهم بحب و طواعية، يطالبونهم بالقيادة للتصدي للظلم و لاحقاق العدل. اينما حلوا و كيفما ساروا، كانوا منارة للعدل و الحكمة و العفو و الزهد.

و في مسيرة الاردن، اوفى الهاشميون العهد كعادتهم. فعندما و صل جدهم الملك المؤسس، طيب الله ثراه، الى عمان صباح 2 اذار 1921، وقف قائلا: “اعلموا ان ما جاء بي الا حميتي و ما تحمله والدي من العبء الثقيل، فانا ادرك ان الواجب علي، و لو كان لي سبعون نفسا لبذلتها في سبيل الامة، و ما عددت نفسي فعلت شيئا، كونوا على ثقة باننا نبذل النفوس و الاموال في سبيل الوطن”. و بذل رحمه الله روحه الشريفة في باحة المسجد الاقصى، و حفظ الاشراف من بعده العهد و الوعد، و معهم الشعب الاردني المقدام و المعطاء.

الاردن كبير برجاله و بموسساته. ركائز امنه الجيش العربي، و المخابرات العامة، و الامن العام. تابع المواطن بكل تقدير و اعتزاز كيف تعاملت القوات المسلحة و الاجهزة الامنية مع القضية بكل باحترافية و حزم. ان التعامل مع هكذا قضايا حساسة يتطلب العمل الدؤوب و الشاق و الجهود الموصولة. و ليست هذه المكتسبات وليدة اللحظة، بل هي ثمار عقود طويلة عملت خلالها الدولة على ارساء قواعد امنية و فعالة تضمن رخاء الوطن و راحة بال اهله.
تستحق العيون الساهرة و السواعد الباسلة كل الدعم و التقدير و الاكبار لمهامهم الوطنية الجليلة. فسلمتم لوطنكم.

لسان حال الاردني اليوم يقول، غمة و زالت. فالاردني يعرف من هو و ماذا يريد. الاردني منسجم مع ذاته، ليس لديه ما يخفيه او يخاف منه. نحن بلد لا يعتدي و لا يتأمر، نحب الخير و السلام للناس كافة. نبراس الاردن حكمة الهاشميين، فالخير فيهم الى يوم الدين، عقيدتهم قوة الحق لا حق القوة.

حمى الله الاردن قيادة و شعبا و رسالة.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.