الثلاثاء , أبريل 13 2021 | 1:07 ص
الرئيسية / السلايدر / الصفدي يدعو لتحسين الظروف في الجنوب السوري

الصفدي يدعو لتحسين الظروف في الجنوب السوري

فيلادلفيا نيوز

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أنه في الوقت الذي نسعى فيه لتحقيق تقدم في مسار الحل السياسي للأزمة السورية، لابد من اتخاذ خطوات عملية لتحسين الظروف المعيشية للسوريين في مختلف المناطق السورية بما في ذلك الجنوب السوري، ما يخدم تثبيت الاستقرار في سوريا.

وأجرى الصفدي والمبعوث الأممي الخاص لسوريا جير بيدرسون، محادثات عبر الهاتف مساء امس الثلاثاء.

وركزت المحادثات على أهمية تكثيف الجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية، يحقق آمال الشعب السوري في وقف القتل والتدمير ودحر الإرهاب، ويعيد لسوريا أمنها واستقرارها، ويحفظ سيادتها ووحدة أراضيها، وينهي التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية، ويوفر العودة الطوعية للاجئين.

وأعرب الصفدي عن دعم الأردن للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي للأزمة وفقاً للقرار الأممي 2254، ودفع الأطراف السورية باتجاه تحقيق تقدم في العملية السياسية وبما يشمل مسار اجتماعات اللجنة الدستورية.

وأكد الصفدي أنه في الوقت الذي نسعى فيه لتحقيق تقدم في مسار الحل السياسي للأزمة لابد من اتخاذ خطوات عملية لتحسين الظروف المعيشية للسوريين في مختلف المناطق السورية بما في ذلك الجنوب السوري، ما يخدم تثبيت الاستقرار في سوريا.

وشدد الصفدي على أهمية استمرار المجتمع الدولي في توفير الدعم اللازم للدول والمجتمعات المستضيفة، خاصة في ظل الوضع الإنساني والصحي غير المسبوق الذي تفرضه ظروف جائحة كورونا. وأضاف أنه يجب البناء على ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر بروكسل الخامس “لدعم مستقبل سوريا والمنطقة” خلال الشهر الماضي، وتكثيف الجهود للحصول على التعهدات والمساعدات المالية المقدمة للاجئين والدول المستضيفة.

واتفق الصفدي وبيدرسون على مواصلة التنسيق والتشاور حول جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، وتوفير الدعم اللازم للأشقاء السوريين الذين تستضيفهم المملكة والمجتمعات المستضيفة لهم.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.