الثلاثاء , أكتوبر 4 2022 | 3:33 ص
الرئيسية / السلايدر / الصحة العالمية تتبع خمسة متحورات مثيرة للقلق

الصحة العالمية تتبع خمسة متحورات مثيرة للقلق

فيلادلفيا نيوز

شرحت رئيسة الفريق الفني في وحدة أمراض الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيركوف، خلال مقابلة تلفزيونية، كيفية تعقب المنظمة لمتحورات سارس كوفيد-2، الفيروس الذي يسبب كوفيد-19.

وبينت في المقابلة التي أجرتها فسميتا جوبتا سميث، وترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، أبرز التحديات التي تواجههم على ارض الواقع خلال هذا العمل، والمتحورات المثيرة للقلق التي تتبعها منظمة الصحة العالمية في الوقت الحالي.

السؤال الأول: كيف تتعقب منظمة الصحة العالمية بدائل فيروس سارس كوفيد-2؟

الجواب:
يبدأ كل شيء بالمراقبة، والتأكد من أن لدينا مراقبة(Surveillance)  واختبار (Testing)قويين في جميع أنحاء العالم حتى نعرف مكان انتشار الفيروس. نحن نعلم أين ينتشر بشكل مكثف. وهذا الاختبار يحتاج إلى دعم من خلال التسلسل الجينومي (Sequencing). لقد توسع التسلسل الجينومي بشكل كبير خلال العامين الماضيين، وهذا يساعدنا حقًا على تتبع كيفية تغير الفيروس. من الطبيعي أن تتغير الفيروسات. كلما زاد انتشار الفيروس، زادت فرص تغيّره. تساعد المراقبة القوية والاختبارات القوية، بما في ذلك التسلسل القوي، منظمة الصحة العالمية مع العلماء في جميع أنحاء العالم على النظر في هذه التغييرات وتحديد أي من هذه التغييرات مهم ولماذا.

السؤال الثاني:
نظرًا لأن منظمة الصحة العالمية تتعقب المتحورات في جميع أنحاء العالم، أخبرينا عن التحديات التي تواجهها البلدان ومنظمة الصحة العالمية أثناء تتبع المتحورات.

الجواب:
تعمل منظمة الصحة العالمية مع مسؤولي المراقبة ومسؤولي الصحة العامة والخبراء في جميع أنحاء العالم لتتبع هذا الفيروس.

نحن نعمل مع مجموعتنا الاستشارية الفنية لتطور الفيروس لتقييم كل من المتحورات والطفرات التي يتم اكتشافها. هناك خمسة متحورات مثيرة للقلق صنفتها منظمة الصحة العالمية على أنها متحوررات مثيرة للقلق على المستوى العالمي. أحدثها هو أوميكرون وفي الواقع، نحن نتتبع العديد من السلالات الفرعية لأوميكرون. لقد سمعتنا نتحدث عن ( BA.1) و(BA.2) وهناك سلالات فرعية أخرى يتم تداولها أيضًا.
لذلك نحن نعمل مع خبراء من جميع أنحاء العالم للنظر في خصائص المتحورات المثيرة للقلق، هل هي أكثر قابلية للانتقال. وأوميكرون أكثر قابلية للانتقال.
في الواقع، تعتبر (BA.2)، من السلالات الفرعية، الأكثر قابلية للانتقال من ( BA.1). نحن نبحث أيضًا في مدى الخطورة وننظر إذا ما كانت هذه المتحورات المثيرة للقلق تسبب مرضًا أكثر أو أقل حدة؟ الآن، نحن نعلم أن أوميكرون أقل حدة مقارنة ب (ـدلتا)، البديل الآخر المثير للقلق الذي كان متداولًا.
لكن أوميكرون حل الآن محل دلتا في جميع أنحاء العالم وليس أكثر، (BA.2) ليست أكثر خطورة من( BA.1 )، كما ذكرت. لكننا نبحث أيضًا عن الأدوية المضادة للفيروسات، ونبحث في المطاعيم. ومرة أخرى، تظل المطاعيم فعالة بشكل لا يصدق في الوقاية من الأمراض الشديدة والوفاة، بما في ذلك ضد السلالات الفرعية لِ ( BA.1) و( BA.2).

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.