الخميس , سبتمبر 24 2020 | 8:10 ص
الرئيسية / السلايدر / ” الشباب ” و “الشؤون السياسية والبرلمانية” يشهران مشروع صوتك بكرا يفرق

” الشباب ” و “الشؤون السياسية والبرلمانية” يشهران مشروع صوتك بكرا يفرق

فيلادلفيا نيوز

أكد وزير الشباب الدكتور فارس البريزات أهمية تفعيل دور الشباب في المشاركة السياسية، المتمثلة بالمشاركة بالانتخابات البرلمانية المقبلة وخصوصاً في المناطق التي تشهد مشاركة إنتخابية محدودة بين الشباب، و زيادة نسبة المشاركة الشبابية بالعملية الإنتخابية المقبلة، لإشراكهم في عملية صنع وإتخاذ القرار، واختيار من يمثلهم تحت القبة.

جاء ذلك خلال حفل إشهار حملة ” طصوتك بكرا يفرق”، والتي اطلقتها وزارة الشباب بالشراكة مع وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية، اليوم الإثنين في قاعة عمان الكبرى، بهدف تشجيع الشباب على المشاركة بالعلمية الإنتخابية وإبراز حضورهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة، المُقرة في تشرين الثاني المقبل.

وأضاف البريزات ان الوزارة ومن خلال المحورين الثاني والثالث من محاور الاستراتيجة الوطنية للشباب 2019-2025،” الشباب والمواطنة الفاعلة” و “الشباب والمشاركة والقيادة الفاعلة”، تسعى إلى تمكين الشباب في المجال السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وتنشئة وتنمية شبابٍ واعٍ لذاته وقدراته، منتمٍ لوطنة ومشارك مشاركة حقيقية فاعلة في صياغة وطرح فكره السياسي.

ولفت البريزات الى ان الوزارة وضعت خطة بالتعاون مع وزارة الشؤون السياسية ومؤسسات المجتمع المدني لتشجيع الشباب وتحفيزهم على المشاركة في العملية الإنتخابية، من خلال جملة من البرامج والورش التدريبية التي تنفذها من خلال مركز إعداد القيادات الشبابية وشبكة القيادات الشبايية ومشروع الحكومة الشبابية ومشروع البرلمان الشبابي التدريبي.

من جانبه قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة، إن المشروع يهدف إلى تعزيز وزيادة نسبة مشاركة الشباب في الانتخابات البرلمانية، سواءً بالترشيح أو المشاركة في عملية الاقتراع، مشيراً إلى أهمية مشاركة الشباب، للمساهمة في اختيار من يمثلهم وتقرير شكل المجلس القادم الذي يلبي احتياجاتهم وطموحاتهم .

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.