الخميس , فبراير 9 2023 | 2:00 ص
الرئيسية / stop / السفير العُماني: لقاءات أردنية عُمانية قريبا تمهد إلى شراكة استثمارية بين البلدين

السفير العُماني: لقاءات أردنية عُمانية قريبا تمهد إلى شراكة استثمارية بين البلدين

فيلادلفيا نيوز

أكد سفير سلطنة عُمان لدى المملكة  هلال بن مرهون بن سالم المعمري اهمية زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى سلطنة عمان اخيرا ودورها في تعزيز ودعم العلاقات المتميزة  بين البلدين الشقيقين.

وقال في مؤتمر صحافي عقده مساء امس  بمناسبة اليوم الوطني العماني ان الزيارة الملكية وهي  الزيارة الرسمية الأولى لجلالته بعد تولي جلالة السلطان  هيثم بن طارق الحكم،تضمنت مباحثات ونقاشات هامة حول التعاون بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك ..

واشاد السفير بالدور الذي يقوم به 12 الف اردني في عمان ومساهمتهم في نهضة عمان مشيرا الى انه يتواجد بنفس الوقت في الاردن 3500 طالب عماني يدرسون في الجامعات الاردنية .

واكد اهمية العمل على تعزيز وزيادة حجم التبادل التجاري الذي ما زال دون الطموح وضرورة الاستفادة من الموارد المتوفرة في كلا الجانبين خاصة ما يتعلق بأولوية قطاع التعدين، مشيرا للحاجة إلى مقاربة بين الجانبين، سيما في ضوء توفر الموارد التي يحتاجها الاستثمار لدى البلدين..

وكشف عن وجود لقاءات قريبا بين الجانبين  وصولا لشراكة استثمارية بين البلدين لما يعود بالنفع على الشعبين في البلدين الشقيقين في كلا البلدين”.

وحول جدول أعمال اللجنة الوزارية المشتركة، أكد السفير العماني أنه سيجري العمل على ترتيب لقاءات واجتماعات للجنة المشتركة خلال الأشهر المقبلة، مشيرا لأولوية تشكيل فريق عمل للتحضير لمثل هذه اللقاءات الوزارية من أجل الشروع في تبني بعض المشاريع الاستثمارية المشتركة بين البلدين الشقيقين في القريب العاجل.

وحول فتح الخط البري بين سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية، قال المعمري إن الخط   تم فتحه يعمل حاليا وهناك حركة تجارية بدأت بين الأردن وعمان من خلال المنفذ الحدودي عبر الربع الخالي (من الأردن ثم للسعودية ثم لعمان).

وقال  المعمري ان  العلاقات بين البلدين بانها علاقات تاريخية وتمتد لفترة زمنية قديمة، وتجذرت وترسخت بظل قيادة السلطان قابوس وجلالة الملك الحسين رحمهما الله، واستمرت على نفس الخطى والمنهجية والمسار في عهد السلطان هيثم بن طارق وجلالة الملك عبدالله الثاني.

ولفت الى كثافة زيارات العمانيين الى الاردن لأغراض السياحة العلاجية، ولاسيما بظل السمعة الطبية المتميزة للقطاع الصحي الاردني، مؤكدا التنسيق والتشاور المستمر بين الجانبين على مختلف المستويات حيال القضايا الثنائية والمواقف التي تخدم الامة العربية وقضاياها وعلى راسها القضية الفلسطينية.

وقال ان السلطنة تقف جنبا الى جنب مع الحق الفلسطيني في اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وهناك تمثيل دبلوماسي لسلطنة عمان في رام الله.

وعرض لدور الهيئة العمانية للأعمال الخيرية الانساني في الاردن وفلسطين من خلال بناء بعض المرافق الصحية والتعليمية ومساعدة اللاجئين والمحتاجين في كلا البلدين.

واوضح ان الاقتصاد العماني بدأ يستعيد عافيته وحققت السلطنة  نموا اقتصاديا متميزا  متوقعا ان تشهد الاعوام المقبلة نموا في ظل المعطيات والاجراءات التي اتخذتها السلطنة، ولاسيما فما يتعلق بالتوازن المالي وتقليل الاعتماد على النفط والتوجه الى تطوير قطاع الطاقة المتجددة والتركيز على الامن الغذائي وتشجيع المزارعين وتبني بعض المشروعات مثل مشروع مليون نخلة والاهتمام بالموارد المائية وتقديم تسهيلات للمستثمرين وانشاء المناطق الاقتصادية الخاصة وغيرها من المدن الصناعية، اضافة الى ميناء الدقم الذي هو من اكبر الموانئ واهمها في المنطقة.

وعرض لرؤية سلطنة عمان 2040 التي بدا تنفيذها مطلع العام الحالي مستعرضا المحاور الأساسية التي ترتكز عليها والتي تهتم بالعنصر البشري سواء في مجالات التنمية الاجتماعية، أو التنمية الشاملة، أو الجانب التربوي أو التعليم، أو الجانب الاقتصادي مشيرا الى ان رؤية 2040  وتهدف  لتحسين أداء الاقتصاد والسياحة والاستفادة من موارد السلطنة الطبيعية”.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.