الثلاثاء , نوفمبر 19 2019 | 12:13 م
الرئيسية / من هنا وهناك / الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة أو لا شيء

الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة أو لا شيء

فيلادلفيا نيوز

رائد الكرادشه البالغ من العمر 50 عاماً والحاصل على درجة البكالوريوس في تخصص إدارة الفنادق والهاوي للرسم والتصميم والتزيين، رائد هو أب لثلاثة أولاد ويعيش في محافظة مادبا .

بدأ حياته بعد تخرجه في مجال تخصصه لفترة قصيرة ولكنه لم يتوقف لممارسته هوايته المفضلة فبعد فترة وجيزة من عمله قرر رائد بإستثمار الموهبة التي يملكها واستغلال تلك الموهبة بأي شكل من الأشكال لكي تعود عليه بمصدر دخل جيد.
بالرغم من حصول رائد على شهادة علمية في مجال إدارة الفنادق إلا أنه لم يعتمد على شهادته العلمية فقط ، خاصةً وأنه مسبقاً لم يكن مجال الفندقة فعّال كما هو في وقتنا الحالي ، فقد عمل بعد ذلك كمنظّم للحفلات والأعراس لمدة 23 سنة اضافةً الى عمله في مجال تصميم فساتين الأعراس والحفلات بحكم حبّه لموهبة التصميم والفن.
طموح رائد وسعيه نحو تحسين مستوى معيشته ومصدر رزقه لم يتوقف، ومنذ صغره يحب روح المغامرة والمخاطرة بكل شيء فرغم تعدد المجالات التي عمل بها مسبقاً حيث أنه منذ أربع سنوات كان لديه محل أزهار بإسم أزهار رزان في نفس المنطقة التي يعيش بها الى أن استضاف أحد اقاربه من أمريكا في منزله وعند استضافته لأقاربه أراد رائد تأثيت الغرفة الخاصة بالضيوف فعند ذهابه للمحلات من أجل شراء اللوازم الخاصة بتأثيث الغرفة وجد رائد صعوبة في ذلك فكان يذهب الى عمان من أجل شراء تلك اللوازم ومن هنا جاءت فكرة ” يارا هوم “.
ولأن طموح رائد لا يتوقف وحبه للتجارة والمغامرة وتجربة كل شيء جديد فكر رائد بفتح مشروع خاص بالبيّاضات وأغطية الأسرّة والإكسسوارات المنزلية والتحف الشرقية الفريدة من نوعها والمميزة عن غيره من الآخرين خاصةً وأن المنطقة التي يعيش بها لا يوجد فيها تلك الخدمة . فكان لديه مبلغ تمكّن من خلاله فتح المحل الخاص به ولكنه كان بحاجة لتمويل آخر من أجل شراء البضاعة واللوازم لذلك المشروع فتوجه الى إحدى شركات التمويل الأصغر المرخصة من قبل البنك المركزي الأردني والتي تدعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير التمويل المناسب لإحتياجاتهم وبالفعل لم يتردد رائد وتقدم لطلب قرض بقيمة 7000 دينار من خلال ذلك المبلغ تمكن رائد من السفر الى الصين وتجهيز المحل بكافة المعدات واللوازم والإكسسوارات الخاصة بالمنزل.
في البداية واجه رائد صعوبات من ناحية شراء تلك اللوازم الخاصة بمشروعه فهو بحاجة للسفر الى الصين لشراء كل ما هو مميز ومختلف ولعدم وجود مؤسسات مختصة بذلك ولكن الآن ومع وجود التكنولوجيا والإنترنت أصبح كل شيء متوفر بسهولة ويُسر.
رائد يحب أن يكون مشروعه مزوّد بكل شيء جديد لهذا السبب توّجه مرة أخرى الى مؤسسة التمويل الأصغر ذاتها للحصول على قرض عدا عن سهولة الإجراءات والتعاون وسعة الرحب والصدر الذي تلقاه من موظفي المؤسسة، فقد حصل على مبلغ أكبر بقيمة ١٠ الاف دينار لشراء منتجات وبضاعة أكثر والمحافظة على مستوى معيشته أيضاً تمكّن من توظيف موظفتيّن في المحل مما ساعد على خلق فرص عمل للشباب.
من ضمن الخطط المستقبلية لرائد هو العمل على توصيل تلك المنتجات وبيعها عن طريق الإنترنت لتصبح متوفرة ومتاحة للجميع بأي وقت ومكان.
يارا هوم هو المحل الوحيد المختص بالإكسسسوارت المنزلية وموقعه ضمن منطقة سياحية فهو يقدم خدمة لكل من السياح المحليين والأجانب.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.