الأحد , سبتمبر 19 2021 | 5:57 م
الرئيسية / وفيات / شكر على تعاز من آل الكباريتي

شكر على تعاز من آل الكباريتي

فيلادلفيا نيوز

بسم الله الرحمن الرحيم، قال تعالى: (وَبَشِّر الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إليه راجعون، أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) صدق الله العظيم.

تتقدم عشيرة الكباريتي من مقام حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه بأسمى ايات الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لتفضله بتكليف معالي رئيس الديوان الملكي الهاشمي العامر معالي يوسف العيسوى، لتقديم واجب العزاء بوفاة المرحوم الشيخ عبدالله سعيد الكباريتي والد مدير مكتب رئيس الوزراء.

والذي كان له الأثر الطيب في تخفيف مصابنا بوفاة فقيدنا الغالي
كما يتقدمون بالشكر والإمتنان من كُل الاردنيين والأصدقاء والأقرباء والأنسباء ومن كافة مستويات الدولة الاردنية من اصحاب الدولة والمعالي وأصحاب السعادة النواب والأعيان الحاليين والسابقين وكبار ضباط وضباط الجيش العربي والأمن العام والمخابرات العامة والدرك والدفاع المدني وأصحاب العطوفة أمناء الوزارات ومدراء المؤسسات والدوائر والشركات وشيوخ ووجهاء العشائر وممثلي المخيمات والمحافظين والمتصرفين والحكام الإداريين والإعلاميين والصحفيين سواء كان ذلك بالمشاركة في الصلاة على الفقيد او الدفن او الاتصال بالهاتف او إرسال البرقيات او التعزية عبر وسائل و وسائط التواصل الاجتماعي
راجين إعتبار هذا الشكر شكرا عاما لكل الاردنيين وخاصا لكل واحد منهم .

حيث كان لمواساتكم لنا الأثر الطيب في التخفيف من مصابنا الجلل، سائلين المولى عز وجل أن يحفظكم من كل مكروه وأن يتغمد فقيدنا بواسع رحمته و يسكنه بإذن الله فسيح جنانه وأن يحشره مع الأنبياء والشهداء والصديقين وأن يكون ممن صدق بهم قوله سبحانه وتعالى ” يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ” صدق الله العظيم.

“إنا لله وإنا إليه راجعون”

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.