الأربعاء , أغسطس 21 2019 | 6:23 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / بلال الطوالبة: فزعة نشامى … فزعة للوطن

بلال الطوالبة: فزعة نشامى … فزعة للوطن

فيلادلفيا نيوز

بلال الطوالبة

لم تكن مبادرة فزعة نشامى التي طرحتها الجالية الأردنية في دولة الامارات العربية المتحدة لدعم المنتخب الوطني في المونديال الآسيوي إلا دليلا قاطعا على أن الأردنيين أينما حلوا وارتحلوا هم واجهة مشرفة ومشرقة وسفراء فانتازيين لتمثيل الأردن وإظهار المعدن الأصيل للمواطن الاردني ، فحب الوطن هو أساس انطلاق مبادرة فزعة نشامى .
كما لم يعد مصطلح فزعة نشامى حكرا على الأردنيين بل تجاوز نجاح المبادرة ليصل الى الكثير من الجاليات الموجودة في أرض الأمارات ، فما قامت به الجالية الأردنية منذ قدوم منتخب الأردن ولغاية هذه اللحظة هو أمر يجب الوقوف عنده كثيرا ، رغم المعيقات و العراقيل المقصودة لثني وتثبيط عزيمة النشامى في الإمارات إلا أن الحلول كانت حاضرة لسد الثغرات المترصدة . ولم يقتصر النشامى على دعم المنتخب الأردني فحسب ، بل لأجل فلسطين ومنتخب فلسطين كان للمنتخب الفدائي الفلسطيني مساحة واسعة في قلوب الأردنيين .
هذا ما كان من أبناء الأردن على أرض زايد الخير ومن هنا تم إرسال رسالة واضحة للجميع بأن في تجمعهم يستمد المنتخب عزيمته ، و بدوره المنتخب تصدر أقوى مجموعات البطولة دون أن يقبل أي هدف ودون أي خسارة .
الجميع يراقب ويترقب في الأردن ، فعينٌ على دار زايد الخير ، وعين على الدوار الرابع ومخرجات مجلس النواب وممارسات الحكومة التي انهكت كاهل المواطن الأردني . وإن اتفق الجميع على أن منتخبنا الوطني يقدم أفضل نسخة له وقد تتجاوز نسخة الراحل الجوهري ، إلا أنهم يختلفون وينقسمون في الشأن الداخلي فممارسات الحكومة وما تقوم به تلقى معارضة شديدة من شريحة كبيرة من الشعب وتأييد من المتنفعين الذين تخدم سياساتها مصالحهم الشخصية .
فلم يعد الأمر بالأردن منوطا بتلك الممارسات الفردية التي لم تعد تؤتَ ثمارها ، فاليوم هناك في الأردن حاجة ماسة إلى فزعة وطن وفزعة شعب لإعادة ما سلبه تجار الفساد و الوطنيات المشبوهة ، ما يحتاجه الأردن وقفة وطنية تدحر كل مشبوه وتضع خارطة طريق لأردن يستحق أن يكون في مصاف الدول المتقدمة ، فلا ينقصنا خبرات ولا عقول للوصول إلى ما يطمح إليه أي مواطن .
الامر يحتاج إلى فزعة أخلاقية لتصحيح المسار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للوصول إلى تغيير النهج المتبع ، والعودة إلى الدستور الأردني الضامن الوحيد ، الذي يمكن الشعب من الوصول إلى كافة حقوقه وتنفيذ الواجبات والالتزامات المترتبة عليه للوطن ، وصولا إلى تطبيق حقيقي لنص المادة بأن الشعب هو مصدر السلطات .
فزعة نشامى الأردن في الامارات هي نموذج مصغر ومشروع وطني بامتياز يجب أن يكون له انعكاساته ويبنى عليه في الداخل الأردني وعلى الجميع أن ينصاع عندما يتحد الشعب على حب الوطن وإعلاء راياته فالوطن أكبر من الجميع .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.