الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / باسم حمد الطراونة: رعاية رسمية

باسم حمد الطراونة: رعاية رسمية

فيلادلفيا نيوز

ذات طفولة صاخبة … كانت ترسلني والدتي (عافاها الله) الى البقالة الملاصقة لمنزلنا لأجلب بعض الحاجيات المنزلية البسيطة (بيض، سمنة، سكر،… الخ) وكانت العبارة التي تسبقني قبل الدخول (الكلاشيه) :امي بتسلم عليك وبتقولك اعطيني كذا وسجل عالدفتر .

عبارة (بتسلم عليك امي وبتقولك … ) كانت بمثابة تصريح رسمي موقع بالصرف العاجل ، وعبارة :سجل عالدفتر كانت شيك موقع على بياض ذمة البقال (الدكنجي).

كان سجل الديون لديه غارقاً في الكتابات والخطوط والارقام مثل دفتر املاء لطفل في الصف الخامس الابتدائي وكان يضم جميع من في الحي دون استثناء فالفقر كان عادلاً بشكل صارم مع الجميع فلم يكن يميز بين احد من الجيران ابداً .

أحياناً بعض طلباتي لم تكن تقنع صاحب البقالة فيدخل الشك في نفسه ويحس بفراسته التي لا تخيب ان الطلب شخصي وان عبارة (بتقولك امي …) مزورة او مضروبة، وخاصة اذا كان الطلب (بيبسي) فقد كان في ذلك الزمان ترفاً ما بعده ترف ، فيبقى يراقبني ليتأكد اين وجهتي والى بطن من ذهبت الطلبية .

بعد عدة اخفاقات … بدأت التحايل عليه … آخذ الطلب واغادر بهدوء ووقار متوجهاً الى منزلنا دون ان التفت خلفي كوني اعرف انه يراقبني حتى الوصول لبوابة البيت فيطمئن ويرجع خلف طاولته، وعندما اغيب خلف البوابة الحديدية كنت (امزمز) وارمي الزجاجة الفارغة في الحوش حيث تعيدها والدتي عندما تجدها في وقت لاحق.

في كل الحالات كان (الدكنجي) يسمع موشح في آخر كل شهر من والدتي تتهمه فيه بتلفيق الديون وزيادتها بحجة اننا لا نستدين (البيبسي) و كانت تدحض محاولة (اغتيال شخصيتي) فقد كانت تردد وهي تربت على رأسي (ابني عاقل ما بعملها) وهي تلمح دائماً آثار (البيبسي) على فمي.

حالنا مع الحكومات المتلاحقة في مكافحة الفساد لا يختلف كثيراً عما سبق، فالفاسد عقد الصفقات وخصخص البلاد بكل هدوء ووقار وغاب خلف البوابة الحديدية ….اخفى الثمن في بطنه (مزمز عليها) وعند الحساب … تأتي الحكومة … ترى سجلات الفساد … تتهم الشعب (البقال) بمحاولة اغتيال شخصية الفاسد… وهي تربت على رأس الفاسد وتردد في ابواقها الاعلامية (فلان عاقل ما بعملها) وهي ترى وتسمع وتلمس (القصور والسيارات والمزارع والحسابات الخارجية بالملايين ) على فم الفاسد .

وياما سجل دفتر الفساد .

من قصاصاتي ….. باسم حمد الطراونه

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.