الرئيسية / فلسطينيات / إسرائيل تُعلن دخول قطار “حائط المبكى” في القدس مرحلة التخطيط

إسرائيل تُعلن دخول قطار “حائط المبكى” في القدس مرحلة التخطيط

فيلادلفيا نيوز 

 

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء أن مشروع وصول خط قطار سريع يربط بين تل ابيب والقدس المحتلة الى حائط البراق في القدس القديمة دخل مرحلة دراسة الجدوى.

وقالت متحدثة باسم وزارة المواصلات الاسرائيلية إن الوزير اسرائيل كاتس امر وزارته بالانتقال الى مرحلة التخطيط والجدوى.

وكان كاتس اقترح عام 2016 فكرة وصول خط القطار السريع بين تل ابيب والقدس الى حائط البراق في البلدة القديمة.

وفي البداية، كان التخطيط يلحظ توقف القطار عند مدخل المدينة.

ويخطط الوزير لبناء نفق يمتد مسافة كيلومترين على عمق 80 مترا بين محطة القطار الرئيسية على مدخل القدس ومحطة جديدة قرب حائط البراق. وتقدر تكلفة هذه المحطة بملياري شيكل (510 مليون دولار)، بحسب المتحدثة.

واشارت الى دراسة خيارين حاليا يتم بموجب احدهما وصول القطار الى خارج اسوار البلدة القديمة، عند باب المغاربة وهو الاقرب الى حائط البراق، او بناء محطة للقطار داخل اسوار البلدة القديمة.

وقرر الوزير ان تسريع تنفيذ المشروع يدخل ضمن اطار المصلحة العامة، بحسب المتحدثة، مشيرة الى انه بامكان الاسرائيليين والسياح الوصول بشكل مباشر “بكل امان الى قلب التاريخ اليهودي، والموقع الاكثر استقطابا للزوار في اسرائيل”.

ويثير هذا المشروع حساسية كبيرة.

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية نددت عند الاعلان عنه للمرة الاولى في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بالمشروع الذي يندرج ضمن المشاريع الاستيطانية التي “تهدف إلى سرقة المزيد من الأرض الفلسطينية المحتلة، وتخصيصها لصالح التوسع الاستيطاني، وإلى محاصرة الوجود الفلسطيني في كانتونات معزولة عن بعضها البعض، تحول حياتهم إلى جحيم لا يطاق”.

يعتبر اليهود حائط البراق الذي يسمونه “حائط المبكى” الواقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 للميلاد وهو اقدس الاماكن لديهم. (أ ف ب)

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.