الأربعاء , أغسطس 17 2022 | 9:44 ص
الرئيسية / السلايدر / 155 ألف مسافر عبروا جسر الملك حسين منذ بداية الشهر الحالي
A car drives past a road signal indicating the Allenby (King Hussein) bridge crossing point to Jordan (background), in the city of Jericho in the occupied West Bank, on January 28, 2021. (Photo by AHMAD GHARABLI / AFP) (Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)

155 ألف مسافر عبروا جسر الملك حسين منذ بداية الشهر الحالي

فيلادلفيا نيوز

شهد جسر الملك حسين الحدودي مع الأراضي الفلسطينية، عبور 155 ألف مسافر منذ مطلع شهر تموز/يوليو الحالي ولغاية الأحد، وفق مدير إدارة أمن الجسور رأفت المعايطة.

وتوقع المعايطة في حديثه لـ “المملكة“، الاثنين، أن “يرتفع أعداد المسافرين من 270 ألف إلى 300 ألف مسافر بنهاية الشهر المقبل، فيما أشار إلى أن الجسر شهد عبور نحو مليون مسافر منذ مطلع العام الحالي.

وأضاف “بلغت أعداد المسافرين عبر الجسر في شهر تموز/يوليو من عام 2018، نحو 158 ألف مسافرا طيلة الشهر، فيما بلغ 156 ألفا طيلة الشهر ذاته للعام 2019”.

وقال المعايطة إن جسر الملك حسين الحدودي مع الأراضي الفلسطينية “يشهد زيادة غير مسبوقة في أعداد المسافرين”، مقارنة بأعداد السنوات الماضية.

وأضاف أن زيادة أعداد المسافرين للعام الحالي مرجعها عدة عوامل تزامنت مع بعضها البعض مثل انقطاع المسافرين عن السفر لمدة عامين خلال فترة كورونا، وموسمي الحج وعيد الأضحى وعودة المغتربين والعطلة الصيفية”.

وتابع المعايطة أن مدير الأمن العام وجه بإقامة 3 خيام مجهزة ومكيفة لاستقبال المسافرين عبر جسر الملك حسين، مع وضع مستشفى متنقل بسعة 12 سريرا ومركبة إسعاف للتخفيف عن المسافرين.

الناطق باسم مديرية الأمن العام عامر السرطاوي، قال في بيان الأحد، إن تعليمات صدرت من مدير الأمن العام بضرورة توفير الإمكانيات اللازمة للتخفيف عن المسافرين، ولما يشهده الجسر من حركة نشطة خلال هذه الأيام تزامنت مع ارتفاع درجات الحرارة.

واشتملت التعليمات على توفير المياه الباردة وتثبيت مركبات إسعاف وطواقمها ومضاعفة عمل كوادر الجسر خلال أوقات العمل الرسمي لتسهيل مرور المسافرين بأسرع وقت ممكن.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.