الرئيسية / منوعات / 15 قاعدة مدرسية لن تجدها سوى في اليابان

15 قاعدة مدرسية لن تجدها سوى في اليابان

فيلادلفيا نيوز

 

المسؤولية الأهم لدى الأطفال حتى يكبرون هي الذهاب إلى المدرسة للتعلم. لكن على الرغم من أن الأطفال قد يتذمرون من الاستيقاظ المُبكر، وحل فروضهم، إلا أن التعليم الذي يتلقونه يستحق كل هذا العناء.

كل بيئة لديها أسلوبها في التعليم، وطريقتها في وضع القواعد التي يجب اتباعها. على سبيل المثال، فإن اليابان لديها قواعد مدرسية تختلف عن الكثير من بلدان العالم، هنا عدد قليل من تلك القواعد الصارمة التي ربما لم تكن تعرف بأنها موجودة.

في اليابان إن لم يحضر الطالب على الساعة 8:30 صباحاً لخمس مرات متكررة فإنه سيُعاقب بتنظيف المرافق.

الطلاب في اليابان يأخذون على عاتقهم تنظيف فصولهم الدراسية والحمامات والممرات.

بدلا من الذهاب إلى الكافتيريا، فإن الطلاب يتناولون وجباتهم في فصولهم الدراسية.

يتم أخذ دروس السباحة على محمل الجد.

لا يُسمح للطلاب هناك بتعديل مظاهرهم مثل وضع الماكياج وصبغ الشعر وطلاء الأظافر، لكن هذا القانون لا يشمل جميع المدارس في اليابان.

عطلة نهاية الأسبوع في اليابان ليوم واحد فقط.

يُحظر في جميع مدارس الثانوية في اليابان، إقامة علاقات مفتوحة بين الطلاب.

عطلة الصيف تبلغ مدتها من 5-6 أسابيع، وتبدأ في 20 يوليو وحتى نهاية أغسطس.

يتم استقبال المعلمين الكبار بالسن باحترام كبير.

هناك قواعة صارمة للبنات والبنين في كيفية تصفيف شعرهم.

لا يُسمح باستخدام الهواتف المحمولة داخل المدرسة.

يجب عدم العبث بالزي الرسمي بأي شكل من الأشكال.

نادراً ما يكون هناك مُعلم بديل، إذ إن الطلاب بدلاً من ذلك يقومون بالدراسة من تلقاء أنفسهم.

يُحظر على الطلاب ارتداء قميص مُلون فوق زيهم.

يُحظر على جميع الطلاب تحت سن ال18 التجول خارجاً بعد الساعة 10 مساءً.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.