الإثنين , يونيو 27 2022 | 5:54 ص
الرئيسية / اقتصاد / نقابة المطاعم الأردنية تطالب برفع أسعار الوجبات 30-40%

نقابة المطاعم الأردنية تطالب برفع أسعار الوجبات 30-40%

فيلادلفيا نيوز

طالبت نقابة أصحاب المطاعم والحلويات، السبت، برفع أسعار الوجبات الشعبية بنسبة توازي نسبة الرفع بنحو 30-40% أي ما يعادل 20 قرشا.

كما طالبت النقابة خلال اجتماع طارئ لحصر حجم الأضرار التي لحقت بالقطاع الشعبي والخطوات المقبلة لإدارة ملف الأسعار، بإعفاء المطاعم الشعبية على المشتريات التي تدفع للموردين، ورفع الجمارك وضريبة المبيعات على استيراد الدجاج المجمد، وإعفاء الأعلاف من الرسوم الجمركية.

وطالب نقيب أصحاب المطاعم والحلويات عمر العواد، بتعديل القائمة السعرية المعمول بها منذ 2016، مع مراعاة حجم الارتفاعات التي طالت معظم الأصناف الغذائية وتراوحت بين (50-320%)، وفق الدراسة التي رفعت لوزارة الصناعة والتجارة.

وأضاف العواد، أنّ النقابة وصلت لطريق مسدود بعد عدة اجتماعات مع وزارة الصناعة والتجارة.

وبين، أن النقابة قدمت دراسة للوزارة بشأن السلع التي ارتفعت منذ 2016، حيث إنّ التعديل الأخير الذي تم على قائمة الأسعار بإضافة بعض الأصناف أو تعديل للكميات فقط لا غير.

وأشار، إلى أن العديد من المطاعم أغلقت وانهارت بسبب الأوضاع الاقتصادية، مبينا وجود 20 ألف مطعم في الأردن.

عضو في النقابة قال خلال الاجتماع، إن 4 آلاف مطعم أغلق منذ بداية أزمة فيروس كورونا، ولا يقل عن 10 آلاف مطعم معرض للإفلاس.

وبين، أنه لا يسمح للمطاعم الشعبية برفع أسعار الأصناف رغم ارتفاع أسعار الدجاج وسلع أخرى، مؤكدا أن المطاعم ومحال الحلويات جزء من الاقتصاد الوطني.

وطالبت النقابة، وزارة الصناعة بالمساعدة وإنصاف المطاعم في ظل الظروف الحالية لعدم إغلاق المطاعم الشعبية.

مالك مطعم، لفت خلال الاجتماع، إلى أن التعرفة الكهربائية والسلع ارتفعت على المطاعم ولا يوجد استجابة لرفع أسعار الأصناف في المطاعم الشعبية حتى الآن.

وبين، أن “هامش الربح للمطاعم تآكل ويتجه الآن للخسارة”، داعيا إلى إنقاذ قطاع المطاعم الشعبية.

وقال “القطاع السياحي رفع أسعار أصنافه 3 مرات خلال الفترة الماضية.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.