الأربعاء , أغسطس 17 2022 | 6:48 ص
الرئيسية / بلدنا اليوم / مصالحة سعودية مصرية في الأردن

مصالحة سعودية مصرية في الأردن

فيلادلفيا نيوز

 

شهدت القمة العربية المنعقدة في البحر الميت في الأردن، مصالحة سعودية مصرية، بعد الأجواء المشحونة التي سادت في الفترة الماضية.
وتبادل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الأربعاء، السلام بعد ان انهيا القاء كلمتهما في القمة العربية.
وكانت السعودية من اكثر الدول دعما لمصر منذ وصول السيسي الى سدة الحكم في مصر ، الى ان تزايدت فجوة الخلاف السياسي بين مصر والسعودية حول ملفات إقليمية ، حيث اعلنت الرياض علنا استياءها من تصويت القاهرة في مجلس الأمن إلى جانب مشروع قرار روسي، قبل ان توقف شركة أرامكو السعودية إمدادات البترول إلى مصر.
وقدمت الرياض، الداعم الأكبر لمصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساعدات اقتصادية كبيرة للقاهرة منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في 2013، إلا أن مواقف البلدين لم تكن منسجمة في بعض الملفات الإقليمية مثل الملفين السوري واليمني.
وصوتت مصر على مشروع قرار روسي في مجلس الأمن حول الوضع في سوريا لا توافق السعودية عليه، أعاد الخلاف إلى العلن ، بعد زيارة الملك سلمان لمصر.
وكان مشروع القانون الروسي في مجلس الأمن يطالب بوقف القتال في مدينة حلب السورية من دون أن يلحظ وقف القصف الجوي الروسي والسوري على الأحياء الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة في المدينة الواقعة في شمال سوريا والذي تطالب به الرياض والدول الغربية الداعمة للمعارضة. ورفض مجلس الأمن المشروع الروسي.
وبعد يومين من تصويت مصر إلى جانب مشروع القانون الروسي، أعلن المتحدث باسم وزارة البترول المصرية حمدي عبد العزيز، أن “شركة أرامكو السعودية أبلغت الهيئة العامة للبترول شفهياً بوقف إمدادات البترول دون إبداء أي أسباب”.
وتأخذ الرياض على القاهرة مشاركتها المحدودة في التحالف العربي الذي يتصدى للمتمردين الحوثيين في اليمن المتهمين بتلقي الدعم من إيران، منذ إعلانه في 2015.
وتشارك مصر بقوات جوية وبحرية في التحالف، وأعلنت أنها ستدعم السعودية بقوات برية إذا كان ذلك ضروريا ، لكن ذلك لم يحدث .
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.