الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / محمد مصطفى الطراونة: الإدارة بالتجوال مدخل لتحسين العملية التعليمية في جامعة مؤنة

محمد مصطفى الطراونة: الإدارة بالتجوال مدخل لتحسين العملية التعليمية في جامعة مؤنة

فيلادلفيا نيوز

بقلم محمد مصطفى الطراونة

عندما يقوم رئيس جامعة مؤتة التجول في اروقة الجامعة ويلتقي الطلبة واهاليهم ويسألهم عن سلاسة الاجراءات المتبعة في اتمام عملية قبولهم وتسجيلهم ويعزز جولاته على وحدة القبول والتسجيل وعمادة شؤون الطلبة ووحدة الشؤون المالية والكليات الاكاديمية والوحدات والدوائر المعنية بإستقبال الطلبة وتقديم افضل الخدمات لهم فهو يمارس فن الإدارة بالتجوال وهو فن رفيع وبإختصار هذا هو الأسلوب الذي نريد لأن الإدارة بالتجوال من ارقى اساليب الإدارة وهو الأسلوب الذي يعتمد على اخراج الإدارة من المكاتب الرسمية الى مواقع العمل الفعلية وذلك من خلال قيام رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور ظافر الصرايرة بجولات تفقدية في مواقع العمل الفعلية للوقوف على التنفيذ الفعلي للخطط والبرامج المقررة وتحديد ما اذا كانت هذه الخطط والبرامج يتم تنفيذها وفقاً لما حددت له ام لا ، ومحاولة اكتشاف اوجه الإنحراف للقضاء عليها وصولاً لتحقيق الأهداف المرجوة .
والإدارة بالتجوال هي الفرصة الحقيقية بالتواجد بين الطلبة والعاملين معك ويتوقعون وجودك بينهما في أي لحظة ويرحبون بقدموك كل وقت .
فينشأ بينك وبينهم تناغم وتفاعل حقيقي مَرَدّه الثقة والتواضع والتركيز على العمل بعيداً عن الشكليات والبروتوكولات التي تعيق تحقيق الأهداف .
وبزيارات الرئيس اليومية والتقاء الطلبة الذين تم قبولهم في جامعة مؤتة من مختلف مناطق المملكة وخارجها والإطمئنان على الخدمات المقدمة لهم فهو قد مارس الإدارة بالحب وهي تعني في اعظم معانيها ان ( يخلق ) الرئيس علاقة حب متبادلة بينه وبين الطلبة والعاملين واعضاء الهيئة التدريسية ومن خلال هذه العلاقة يستطيع تحقيق الاهداف التي يرغب في تحقيقها والمعدة بخطط الجامعة الأستراتيجية هذا الأمر الذي يتعلق بتوفير المناخ الملائم للعمل الأكاديمي والذي يشعر الموظف بأنه يرتبط بعاطفة حب قوية مع عمله الذي يمارسه وكذلك الطالب في كليته وجامعته التي يدرس فيها والإدارة بالحب تعني ان يشعر جميع من في الجامعة بأنهم فريق واحد تجمعهم غاية واحدة ويسيروا في نفس الطريق .
والإدارة بالتجوال التي يمارسها رئيس جامعة مؤتة هي تطبيق لسياسة الباب المفتوح وهي الخروج للناس بدل من انتظارهم وهي كسر الحواجز القائمة بينك وبينهم كما تسهم الإدارة بالتجوال في نجاح العمل الجماعي الذي يُعد عاملاً مهماً في بناء مستقبل الجامعة وتعزيزه .
وكذلك الإدارة بالمتابعة ومتابعة سير العمل من كافة النواحي سواء الاكاديمة والادارية والتغذية الراجعة تكون مصدر من المصادر التي يعتمد عليها عند اتخاذ القرارات .
الإدارة بالتجوال تعيد بناء خلايا التجديد الفعلي والفكري لدى العاملين .
وما اراده عطوفة الأستاذ الدكتور ظافر الصرايرة رئيس جامعة مؤتة من خلال جولاته المستمرة في الجامعة هو معرفة العمل على واقعه دون تهويل ايجابي او سلبي ويضمن التعرف على حاجات ورغبات الطلبة والأكاديمين والعاملين والتعرف على المشاكل والعقبات ان وجدت وحلها في اسرع وقت ممكن وتقدير القدرات الأكاديمية والإدارية والفنية بالإضافة الى دفعهم للعمل بأقصى طاقاتهم بالإضافة الى ما يحقق هذا الجو من منافسة وتحفيز ودافعية الأمر الذي يؤدي الى ارتفاع مستوى الثقة بالنفس والروح المعنوية لهم وانتاجيتهم .
الإدارة بالتجوال وسيلة فعالة في عملية الرقابة على سير العملية الأكاديمية والإدارية في الجامعة وهي تحقيق مباديء الحوكمة الرشيدة في الإدارة الجامعية ومبدأ الشفافية مما يخلق جو الألفة والتعاضد والتفاعل الإيجابي والعمل بروح الفريق الواحد مما فيه خير وفائدة لمصلحة الجامعة .
رئيس جامعة مؤتة من رجالات وطني التي ترفع القبعات احتراماً لهم ولإخلاصهم وعطائهم .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.