الخميس , مايو 19 2022 | 3:50 م
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / محمد خالد الطراونة: سباق الأرواح

محمد خالد الطراونة: سباق الأرواح

فيلادلفيا نيوز

محمد خالد الطراونة

غرام ،محمد،عمار
أبطال الحكاية التي أدمت القلوب وأوجعت مواطن الحزن في كل الضمائر الحية.
غرام الطيبة الحنونة البشوشة الحالمة كأي فتاة قروية بالأمومة والأسرة والسكن قاومت هجوم الكورونا اللعين قبيل موعد ولادتها بشهور وتماثلت للشفاء بحول الله وقدرته ليولد عمار سالماً معافى. فتضمه إليها ضمةً واحدة لتدخل في غيبوبتها الطويلة التي تجاوزت من الأيام المائة يوم .
أثناء ذلك حرص محمد والد عمار على الاهتمام بزوجته الغائبة إهتماماً منقطع النظير ويضاف إلى ذلك اهتمامه بولده الذي اشترى له ألعاباً بشكل مبالغ فيه تفوق عمره الذي لم يتجاوز الشهور، وكأنه كان يعلم أن نهايته تقترب ليحمل طفله الرضيع إلى منزله قبل وفاته ويحاوره بشكل غريب، هذا منزلنا ياعمار وهذه رائحة أمك ورائحة أبيك لا تنس ياعمار.
وفي اليوم الرابع عشر بعد المئة من غياب غرام يشعل محمد مواقع التواصل بمناشداته يستحلف الناس بالدعاء لزوجته وهو في عمله ليعود من عمله ولكن كانت النهاية مؤسفة فيتعرض إلى حادث سير مؤسف ليكون محمد قد سبق غرام فيلقى الله مغادراً مالاقاه من معاناة وصبر وألم وحزن.

لقد أحيا ليلة القدر ودعا ربه وأسهب في دعائه لزوجته وطفله فرحل في اليوم السابع والعشرين من رمضان.

غرام كأنها تسمع وتحس واستياء لحالتها مفاجيء وتفيض روحها الطيبة أول أيام العيد تاركة خلفها عمار وذاهبة إلى لقاء الله لعل الله يجمعهما في جنته بعد مغفرة ورضوان.

عمار ابن المعاناة والحرمان والحزن وبطل القصة الدرامية الحزينة التي أذهلت عقول الناس وشابت منها الرؤوس لعل الله قد خبأ لك ياعمار خيراً فالله العليم الخبير هو أعلم بك وأرحم فإن عطاء ربك مقدر.
فاصبر واحتسب وإنا لله وإنا إليه راجعون

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.