الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / محمد المجالي: بوركت سواعدكم , وشلت ايديهم

محمد المجالي: بوركت سواعدكم , وشلت ايديهم

فيلادلفيا نيوز

محمد سالم عرار المجالي

واخيرا ً كان الوطن على موعد من الفرح والعرس الوطني , وهو يحبط عملية ارهابية استهدفت أمنه واستقراره ,, فالأردن كان وما زال بعون الله في منأى عن كل مخططات الاجرامية , وعنوانا ً للأمن والأمان وقلعة صامدة في وجه كل المخططات الاجرام .
ففي مهنية عالية وبسرعة قياسية استطاعت اجهزتنا الامنية افشال مخطط ارهابي , يستهدف أمن الوطن واستطاعت وحدة ” مكافحة الارهاب ” التابعة للمخابرات العامة من مداهمة لوكر مجموعة من خفافيش الليل والظلام , وخوارج العصر الخارجين عن الدين والفيض على عدد منهم , وتحديد بقية عناصر العصابة , وجنسياتهم ومخططاتهم التي يستعدون لتنفيذها بعد حادث تفجير مدينة الفحيص .
نعم بوركت سواعدكم وعقولكم يا حماة الوطن . لكم ترفع القبعات وتنحني الهامات , كيف لا وانتم تقدمون ارواحكم من اجل الحفاظ على امننا وسلامتنا .
فــَ إلى شهداء الوطن والواجب من خلية مكافحة الارهاب نعاهدكم بالله باننا سنبقى كما عهدتمونا الأوفياء المخلصين والمحافظين على تراب الوطن .. خلف قيادتنا ومليكنا المفدى عبدالله الثاني بن الحسين , وان يبقى هذا الوطن قلعة صامدة تتحطم عليها كل مخططات الاجرام والغدر , وما يجري لا يزيدنا الا التفافا خلف قيادتنا من خلال تلاحمنا وانتمائنا للأردن وترابه الطهور .

فالأردن خلال مسيرته قدم العديد من قوافل الشهداء دفاعا عن وطنهم واخوانهم , فهذا قدرنا ان تكون في عين العاصفة .
اللهم اني اخاف الموت على غفلة , واخاف الموت على معصية , واخاف ظلمة القبر , اللهم اهدي قلبي واغفر لي وارحمني واحسن خاتمتي
بهذه الكلمات … كانت اخر ما كتب الشهيد البطل الرقيب علي قوقزة , من مرتبات الدرك , على الصفحة الشخصية له على الفيس بوك اثناء قيامه بالواجب بمدينة الفحيص , وكأنه يعلم قدره , فلكل شهداء الوطن الرحمة , وندعو الله ان يسكنهم فسيح جناته ويحشرهم مع الانبياء والصحابة …
ان الوطن وجميع ابنائه محزونون على فراقكم ,,,

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.