السبت , فبراير 27 2021 | 6:23 م
الرئيسية / السلايدر / محافظة: لا سند علمياً لتحديد عمر انتهاء كوفيد-19

محافظة: لا سند علمياً لتحديد عمر انتهاء كوفيد-19

فيلادلفيا نيوز

قال أستاذ علم المناعة والفيروسات في كلية الطب في الجامعة الأردنية عزمي محافظة، السبت، إنه لا يمكن لأحد التنبؤ بوقت انتهاء عمر فيروس كورونا واختفائه في ظل استمرار انتشاره عالمياً وتسجيل أرقام غير مسبوقة.

وأضاف لـ “المملكة”، أن “آلاف الطفرات حدثت في الفيروس ولم يختف وأن الطفرات العديدة التي تم الحديث عنها كانت موجودة منذ فترة أشهر ولم تؤد لإخفاء الفيروس بل أن بعضها زاد من انتشاره، فالعدوى بالفيروس ما زالت موجودة ومستمرة في كل دول العالم”.

وأكّد أن “الطريقة الوحيدة لانتهاء الجائحة ووقف العدوى هي عبر التطعيم باللقاحات أو الإصابة الطبيعية حتى الوصول إلى المستوى المطلوب من المناعة المجتمعية وهذا يحتاج إلى وقت”.

“بعض السلالات الجديدة للفيروس لم تكن أكثر فتكاً أو أخطر بل كانت أكثر انتشاراً مثل السلالات التي تم اكتشافها في بريطانيا وجنوب أفريقيا”.

ولفت إلى أنه “لا يوجد سند علمي للتحدث عن انتهاء الجائحة في وقت معين أو خلال مدة محددة في ظل المعطيات الحالية”.

وأشار إلى أن هناك بلدان في العالم لا يزال الفيروس الأصلي موجود فيها أو حدث فيه طفرات بسيطة جداً، مما يعني أن العديد من البلدان الأخرى لم تشهد الطفرات التي اكتشفت  وهذا قد يجعل الحديث عن انتهاء الجائحة في وقت قريب “غير علمي”.

وكانت دراسة تحدثت عن إمكانية انتهاء فيروس كورونا خلال شهرين بحسب تقرير لها نشرته استناداً إلى حدوث طفرة حدثت في ORF 8 وأدت إلى حذف 121 حامض أميني علما بأن هذه الطفرة بالتحديد سجلت في عدة دول منها سنغافورة في بداية الوباء واختفت في نهاية شهر آذار الماضي.

كما أن الدراسات اللاحقة بينت بأن تأثير هذه الطفرة على قدرة الفيروس على التكاثر في الجهاز التنفسي للإنسان محدودة جداً.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.