الرئيسية / منوعات / ما هو التطبيق الذي ينصح به الأطباء لإنقاذ حياتك؟

ما هو التطبيق الذي ينصح به الأطباء لإنقاذ حياتك؟

فيلادلفيا نيوز 

 

حثت طبيبة أسترالية جميع الناس على تسجيل بياناتهم الصحية، على هواتفهم لمساعدة الأطباء في الوصول إليها عند تعرضهم لحالة طارئة.

ويسمح تطبيق “هيلث أبكليكشن” لكل شخص بتخزين بيانات الاتصال بأقاربه عند دخول المستشفى، وهو غير قادر على الاتصال بهم.

ونشرت جوليا تومسون، وهي طبيبة أسترالية تعمل بقسم الطوارئ بأحد المستشفيات العامة، هذه النصيحة المفيدة على صفحتها في “فيس بوك”، مشيرة إلى أنها مهمة لسلامة جميع الناس ويمكنها أيضًا أن تنقذ حياتهم.

والتطبيق الصحي Health app على أجهزة آيفون، والذي يرمز له بالقلب الوردي، هو تطبيق مجاني ويظهر بشكل تلقائي على شاشة الهاتف ويسمح لك بتحديث هويتك الطبية.

ويمكنك إدخال أي بيانات عن الأمراض التي لديك مثل السكري أو الحساسية أو الأدوية التي تتناولها وفصيلة الدم، وما إذا كنت ترغب في التبرع بالأعضاء أم لا.

ومن خلال تحديث البيانات، يتمكن المسعفون من التعرف على بياناتك الصحية حتى لو كان الهاتف مغلقًا، لأن كل ما يحتاجون فعله هو الضغط على زر الطوارئ.

وتقول جوليا تومسون:”أرى الكثير من المرضى الذين يدخلون المستشفى، ولا نجد أي وسيلة للتعرف على هويتهم، أو الاتصال بأقاربهم أو معرفة تاريخهم الطبي فيما تكون هواتفهم مغلقة”.

وأضافت، “الكثير من الناس لا يعرفون أن الطبيب والمريض يمكنهم إنشاء ما يسمى الهوية الطبية Medical ID على هاتف آيفون الخاص به إذا كان لديه هذا التطبيق الصحي”.

ويمكن الحصول على المعلومات الصحية للشخص حتى إذا كان الهاتف مغلقًا من خلال النقر على خيارات الطوارئ، لعرض تفاصيل مثل الاسم وتاريخ الميلاد وأرقام الطوارئ والأمراض التي يعاني منها وفصيلة الدم.

ولكن ليس أصحاب هواتف آيفون هم فقط القادرين على إتاحة بياناتهم الصحية للأطباء، واللازمة لعلاج المريض، فأجهزة أندرويد لديها برنامج مجاني يسمى ICE يستخدم في حالات الطوارئ، وهو يعمل على نحو مماثل لآيفون.

وإذا كنت لا تحب استخدام التطبيقات، تقترح عليك الطبيبة جوليا، اتباع الطريقة القديمة بجعل بياناتك متاحة على شاشة الهاتف. ارم نيوز 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.