الثلاثاء , أغسطس 3 2021 | 1:43 م
الرئيسية / اقتصاد / لأول مرة منذ عام.. وصول فوج سياحي من بلغاريا للأردن

لأول مرة منذ عام.. وصول فوج سياحي من بلغاريا للأردن

فيلادلفيا نيوز

حطت في مطار الملك الحسين الدولي اول طائرة سياحية قادمة من بلغاريا وعلى متنها 180 سائحا في باكورة النشاط السياحي هذا العام منذ بدء جائحة كورونا بالتعاون مع شركة خبراء الاردن.

وبقدوم هذا الفوج السياحي تكون العقبة المدينة الاردنية الوحيدة التي تسير وفق ما خطط لها للتعافي من فايروس كورونا بعد حملات التطعيم التي تقوم بها سلطة العقبة ومركز ادارة الازمات والتي تستهدف تطعيم 80% من سكان مدينة العقبة مع انتهاء شهر رمضان المبارك لتعود كسابق عهدها بنشاطها السياحي والاقتصادي والاستثماري.

وقال نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، مفوض السياحة شرحبيل ماضي إن الطائرة العارضة التي هبطت بسلام في مطار الملك الحسين وعلى متنها فوج سياحي من بلغاريا هي من ضمن البرنامج السياحي الهادف الى عودة السياحة الخارجية الى المثلث السياحي الذهبي و ضمن اجراءات واشتراطات صحية دولية متفق عليها.

وأوضح ماضي بأن هناك طلبات لرحلات سياحية اجنبية الى منطقة العقبة قيد الموافقة، منوها الى أن الطائرة القادمة من بلغاريا هي الاولى منذ اغلاق المملكة معابرها الجوية والبرية لمكافحة وباء كورونا في منتصف اذار 2020.

وبين ماضي ان العقبة بانتظار عودة المجموعات السياحية قريبا ضمن ضوابط وشروط تم اقرارها من قبل وزارة السياحة وسلطة العقبة وسلطة البتراء اضافة الى جمعية الفنادق الاردنية.

واوضح ماضي ان الشروط التي تم وضعها وتعميمها على القطاع السياحي تتواءم مع المتطلبات الدولية. لافتا الى ان سلطة العقبة الخاصة بالتعاون مع كافة الجهات المسؤولة عن مكافحة كورونا اطلقت حملة تطعيم شاملة في العقبة والبتراء ورم (المثلث الذهبي).

وكشف بان هناك تعهد من قبل المسؤولين عن ملف كورونا بانه اذا وصلت نسبة التطعيم بلقاح كورونا الى 80% في العقبة سيتم اعادة الانشطة الى ما كانت عليه قبل كورونا وتحديدا تاريخ 18-3-2020.

وتوقع ماضي تشهد العقبة خلال عطلة عيد الفطر السعيد نشاطا سياحيا ملفتا لا سيما من قبل الزوار المحليين من مختلف المحافظات الاردنية في ظل ان العقبة باتت هي المتنفس السياحي البحري الوحيد للاردنيين بسبب الاغلاقات والاجراءات المقيدة للسفر الى المدن البحرية الاخري بالمنطقة.

وقال إن الاجواء الصيفية ورغبة المواطنين في البحث عن مساحات للاسترخاء والترويح ستساهم في ان تكون العقبة هي المقصد المفضل للاردنيين في عطلة عيد الفطر السعيد والتمتع باجواء بحرية صيفية غاية في الجمال والهدوء، مشيرا الى ان فنادق العقبة بكل تصنيفاتها جاهزة لاستقبال الزوار ضمن اجراءات صحية مطمئنة.

وكان وزير السياحة والاثار نايف حميدي الفايز اكد على اهمية هذه الخطوة التي من شانها بدء عودة العمل على استقطاب المزيد من رحلات الطيران الى مدينة العقبة مباشرة بعد الفترة الطويلة لتعليق حركة الطيران عملا بقيود منع تفشي فيروس كورونا .

واكد ان استقبال الطائرة السياحية اليوم في العقبة وانطلاق السياح منها لزيارة كافة المواقع السياحية والاثرية في المملكة سيدعم السياحة ويحرك عجلة الحركة السياحية ويدعمها نحو الامام.

من جانبه قال مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات ان نجاح هذه الخطوة جاءت بجهود مشتركة وبروح الفريق الواحد بين وزارة السياحة والهيئة وسلطة العقبة والشركات السياحية المعنية بهدف النهوض بالنشاط السياحي في المملكة.

واضاف عربيات ان الهيئة قامت باتباع سياسية الدعم باستقطاب الطيران العارض بعد اعفاء الحكومة لضريبة المغادرة على الطيران العارض والمنتظم ومنخفض التكاليف في مطار الملك الحسين الدولي في مدينة العقبة الاقتصادية الخاصة.

واشار عربيات ان الهيئة تعمل جاهدة على استقطاب طائرات من دول اخرى، مبينا ان لدى الهيئة استراتيجية متكاملة لدعم الطائرات العارضة منخفضة التكاليف على ان تكون وجهه طيران مباشرة الى مدينة العقبة .

من جهته، أكد صالح هلالات مدير عام شركة خبراء الاردن الشركة المنظمة للرحلات للمملكة يأتي عملنا بجهد حقيقي وبدعم من هيئة تنشيط السياحة الاردنية من خلال برنامج الحوافز والدعم المباشر الذي اطلقته الهيئة والذي ساهم لعودة حركة الطيران الى مدينة العقبة .

وقال ان شركة خبراء الاردن تعمل بكامل طاقتها لتقديم الخدمة السياحية المتميزة للمجموعات السياحية القادمة للأردن والحرص على عودة هذه المجموعات مرضية من الخبرة التي اكتسبوها من جولتهم في ربوع الأردن الذي يخدم كل ما يريده السائح من جميع انحاء الأرض.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.