الأربعاء , يونيو 3 2020 | 9:39 م
الرئيسية / stop / قبيلة بني حسن توجه رسالة الى مقام جلالة الملك عبدالله الثاني

قبيلة بني حسن توجه رسالة الى مقام جلالة الملك عبدالله الثاني

فيلادلفيا نيوز

وجهت “قبيلة بني حسن” ، رسالة إلى مقام جلالة الملك عبدالله الثاني، عاهدوا فيها جلالته على المضي معه في موقفه الحاسم تجاه القضية الفلسطينية.

وقالوا في رسالتهم “لك يا سيدي منا العهد ان نمضي معك وما يتخلف منا رجل واحد وأن نسير بك ومعك أرتالاً من المتطوعين الأحرار وجحافل من النشامى الميامين (*جند الحسين وأشبال أبا الحسين*) وأن اول طلائعهم ستكون على أسوار القدس وثغور فلسطين وآخرهم سيكونون متأهبين للانطلاق من صحارى وأصقاع ونجوع الأردن ومن أربع رياح الارض يحيطونك بحبهم وإخلاصهم وعزيمتهم”.

وتاليا رسالة بني حسن:

سيدي صاحب الجلالة الهاشمية

*الملك عبد لله الثاني المعظم / اعز الله ملكه*

تابع ديوان أبناء عشائر بني حسن وكما كل الأردنيين وبقلق وغضب بالغين مخطط الكيان الصهيوني من ضم اجزاء من الضفة الغربية و الأغوار لأراضي المستعمره الاسرائيلية وذلك استكمالا لما يسمى بصفقة القرن المشوؤمة.

وأننا اذ نجدد رفضنا لكل هذه الاجراءات والتصرفات المخالفة لقرارات الشرعية الدولية في مجلس الأمن و الجمعية العامة للأمم المتحدة و المناقضة لاتفاقيات السلام المبرمة بين المملكة الأردنية الهاشمية و دولة فلسطين وذلك الكيان الدخيل.

جلالة الملك المعظم

نقدر ونثمن لجلالتكم موقفكم الحاسم اتجاه القضية الفلسطينية والبحث عن فرص حقيقة لحل الدولتين كما ولا ننسى أن فلسطين والقدس هما الخط الاحمر والذي لا يقبل قاموسكم الوطني ونهجكم القومي وتاريخكم الهاشمي أي مساومة أو مواربة في ظل أبجديات ثورة جدكم الأول والجد المؤسس والملك الباني الحسين حتى أن جلالتكم تتقدم الصفوف وحملت الراية وبكل كبرياء وجدارة وصدق ولم ترضَ أن تكون مع الخوالف أو ان تغمد سيف الهاشميين لتستكمل مشوار الأمة والشرف والعزة والكبرياء وتأبى الا أن تكون مع الارض والعرض و يأبى الله الا ان يكون معك ناصرا ومعينا ويتم نوره عليك إيمانا وتثبيتا.

سيدي أبا الحسين

ونكبر بجلالتكم تلمسك لمواقف شعبك الأردني الأبي واتساقك مع هذا الموقف الأزلي والابدي والمبدئي في الوقوف بجانب القضية الفلسطينية ومصالح الأردن العليا و التمسك بوصايتكم الهاشمية على مقدساتنا الإسلامية و المسيحية حيث الاهل و العشيرة وذوي القربى.

متمسكين بالقبلة الاولى وبعهدة سيدنا عمر والمسجد الاقصى وأرض الأسراء و المعراج وأمانة صلاح الدين الأيوبي ومهد سيدنا المسيح (عليه السلام) وكنيسة القيامة و لا ننسى وديعة الأردن (الضفة الغربية ) والتي كانت وما زالت و ستبقى في قلوبنا وعقولنا وضمائرنا ومراقد شهدائنا الأبطال.

ومن هنا ومن أرض الاردن الصامد الصابر ومن أرض الحشد والرباط ومن أكناف بيت المقدس فأننا يا جلالة الملك نشد على يديك الكريمتين ونقول لك أمض بنا يا حادي الركب الى علياء الأمة وكرامتها وكبريائها غير ابهين بدعوات المتخاذلين والمرجفين وأهل الردة من أبناء جلدتنا وذوي قربانا وذلك بالرغم من ضيق ذات اليد وتجوع الحرة ولا تأكل بثدييها.

وأخيراً نقول لك وبعهد الشرف والكرامة وميثاق البيعة وقسم الرجال الرجال ودم الشهداء اننا معك وبك ولك ما دامت عروقنا تنبض بالحياة وشفاهنا تتمتم بسم الله وفي سبيل الله .. ولن نقول لك كما قال قوم موسى (أذهب انت وربك فقاتلا اننا هاهنا قاعدون) بل سنقول وكما قال الحواريون لسيدنا عيسى ابن مريم (انا معك ونحن أنصار الله) وها نحن نقول لك كما قال الانصار لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) في غزوة بدر والله لو خضت بنا هذا البحر لخضناه معك..

ولك يا سيدي منا العهد ان نمضي معك وما يتخلف منا رجل واحد وأن نسير بك ومعك أرتالاً من المتطوعين الأحرار وجحافل من النشامى الميامين (جند الحسين وأشبال أبا الحسين) وأن اول طلائعهم ستكون على أسوار القدس وثغور فلسطين وآخرهم سيكونوا متأهبين للانطلاق من صحارى و اصقاع ونجوع الأردن ومن أربع رياح الارض يحيطونك بحبهم وإخلاصهم وعزيمتهم.

أوفياء لقيم الشهادة وميادين التضحية والفداء

و يحدوهم الأمل بهاجس النصر أو الشهادة

وحداؤهم (فأما حياة تسر الصديق – وأما ممات يغيض العداء)

وأخيرا سلام عليك سيدي وأنت القابض على جمر الوطن وتمسك مفتاح صبر الأمه و تستحضر تاريخ وأمجاد البيعه تذود عن حياض فلسطين حاضر الأمة ومستقبلها و بوابة سمائها.

سلام عليك سيدي في الأولين و الأخرين

” ولا نامت أعين الجبناء ”

حرر في عمان ٢٥رمضان١٤٤١ الموافق ١٨_ايار٢٠٢٠

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.