الثلاثاء , يونيو 25 2024 | 12:11 م
الرئيسية / فنون / عن انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين

عن انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين

فيلادلفيا نيوز

تنافست ثلاتة تكتلات في انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين يوم أمس الجمعة، هما التيار القومي (الدكتور محمد ناجي العمايرة)، وتحالف تيار القدس الثقافي (الدكتور موفق المحادين)، والتيار الثقافي الديمقراطي (الدكتور أحمد ماضي).
نجح من تحالف التيارين 7 أعضاء.
نجح 3 اعضاء من تيار القدس هم: موفق المحادين، محمد سلام جميعان ومهدي نصير.
ونجح من التيار الثقافي الديمقراطي 4 أعضاء هم: رياض ياسين، سامية العطعوط، سامر المعاني ومخلد بركات.
ونجح من التيار القومي 4 أعضاء، هم: محمد ناجي العمايرة، حسين نشوان، أمجد الزعبي وإسلام علقم.
مما يكشف عن توازن قوى الانتخاب لدى الأطراف الثلاثة. (3:4:4).
أثرت في نتيجة الانتخابات عدة مؤثرات.
أولها ان اتفاق اي طرفين ضد الطرف الثالث يكون مرجحاً في انتخابات الرابطة.
ثانيها عدم تسديد عدد كبير من الأعضاء وعدم مشاركتهم في الانتخابات، يضعف العمق التمثيلي للهيئات المنتخبة في كل انتخابات. ويعزى عدم تسديد الاشتراكات، الذي قارب ثلثي الأعضاء، إلى الأوضاع المادية لعدد منهم، وإلى ضعف جاذبية الرابطة التي كانت المشاركة في انتخاباتها في السبعينات والثمانينات والتسعينيات نحو 90 %. وإلى إحجام عدد من الكتاب النقابيين عن الترشح، مما أدى إلى ترشح غيرهم ، الأمر الذي لم يثر الحماسة الدافعة المحفزة.
بلغ عدد أعضاء الهيئة العامة للرابطة 1100 عضو، سدد الاشتراكات منهم 438 عضواً (تخلف 662 عضواً) واقترع 348 عضواً، بنسبة اقتراع تقل عن الثلث (32.6 %) !!
لقد ابان إسما القائمتين وشعاراتهما عن محاولة تسييس الانتخابات وضخ شئ من الحماسة في الحملتين.
ولكن أرقام المسددين، وأرقام المقترعين، تكشف عن ضعف “قبض” وتصديق الشعارات السياسية الكبرى، وخاصة شعار المقاومة الجليل، في وقت تقف فيه حركة المقاومة الاسلامية- حماس، وحيدة، دونما قدرة على مناصرتها، حتى من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية المسلحة أل 14، التي ترفع شعار مقاومة الإحتلال الإسرائيلي والكفاح المسلح وحرب التحرير الشعبية !!
باستثناء المناصرة الشكلية المضبوطة المرسومة على الفرجار، المتفق عليها، من ميليشيات الملالي الطائفية المسلحة، فسائل وفصائل الممانعة، ومحور المقاومة، ووحدة الساحات، وأجنحة الحرس الثوري، وفيلق القدس … الخ التسميات المزورة !!
تسمت قائمة تحالف تياري القدس الثقافي والثقافي الديمقراطي باسم (قائمة غزة الصمود والمقاومة) !!
ورفعت قائمة التيار القومي شعاراُ واقعياً هو من صلب واجبات الكاتب العربي عموما، والأردني على وجه الخصوص.، هو (أقلامنا سند للمقاومة وسلاح في مواجهة الاحتلال والتطبيع والتطرف).
لقد ضعف دور الرابطة ودور النقابات المهنية السياسي، الذي كان قائما في حقبة الأحكام العرفية وغياب الحياة الحزبية العلنية.
لقد خضنا في السبعينات والثمانينات والتسعينات، انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين تحت شعارات وبرامج أردنية وطنية هي: اردن وطني ديمقراطي، عودة الانتخابات النيابية، إطلاق الحريات العامة، الغاء الأحكام العرفية، …الخ.
لقد خلت شعارات القائمتين من العناوين الوطنية الماثلة، مثل دعم الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري، تمتين الوحدة الوطنية والجبهة الداخلية، وتعزيز التفافها حول برنامج الملك عبد الله، الذي هو برنامج مواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، ومواجهة التهجير، ودعم الأونروا، وإطلاق جسر إغاثة جوي وبري لأهلنا في القطاع والضفة، وبناء تحالف إغاثة دولي.
وجدير ان تفكر الرابطة في طرح عدد من الكتاب للانتخابات النيابية، وفي دعم من ترشح منهم (الدكتور حسين العموش مثالاً)، وبيان اهمية المشاركة في الانتخابات، وضرر المقاطعة الحزبية والفردية.
أشكر كل من خدم الرابطة في كل ظروفها. واشكر من ترشح وتقدم للخدمة التطوعية العامة، وأسأل الله العون لرئيس واعضاء الهيئة الإدارية الجديدة.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com