الأحد , نوفمبر 17 2019 | 5:26 ص
الرئيسية / stop / عطية : الملك يلقن كوشنر درساً في التاريخ والجغرافيا

عطية : الملك يلقن كوشنر درساً في التاريخ والجغرافيا

فيلادلفيا نيوز

قال النائب خليل عطية، أن جلالة الملك عبدالله الثاني -أدام الله – لقن “الفتى الغر الجاهل” المدعو “كوشنر” درسا في التاريخ والجغرافيا عندما أبلغه بوضوح وصراحة بأن “مملكة الهاشميين” لا تقبل أقل من “حل الدولتين” ودولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف النائب عطية، في مشاركة فيسبوكية على صفحته الخاصة : رسالة القيادة هنا واضحة لكوشنر وصحبه من عرابي الظلام والشر ورموز الصهيونية في زمن “التخاذل العربي” وقوامها:لا مكان لمقترحاتكم الشريرة بين النشامى مهما تطلب الامر، مشدداً على الرؤية واضحة عند ملكنا ودولتنا بلا غباش ولا مواربة.

وزاد : نقترح على الفتى المسترسل في الجهل والذي لا يعرف شيئا عن شعبنا الفلسطيني والاردني ولا حتى عن الصراع أن يلملم خيبته ويرحل فعمان لا تحترمه وتعتبره ضيفا ثقيلا سيء النية ولعوب في المعنى والمبنى.

وقال : على كوشنر المغادرة حاملا معه خيبته وعلى “بعضنا” من أصحاب السلطة والاجتهاد في بلدنا الصمت بعد الموقف الملكي وتتبع مسار “كلا” التاريخية لعميد بني هاشم فلا حاجة لنا حول نهر الاردن العظيم بإجتهاداتهم ونظرياتهم حول”الواقعية”.

ونوه : المؤتمرات “تطبيعيه وإنهزاميه” بدون شك وهو بمثابة المحطة الاولى في قطار العبث بالامن القومي والوطني الاردني تمهيدا لصفقة القرن سيئة السمعة والصيت والتي “لن تمر”.

وحذر عطية الحكومة من اي محاولة للإجتهاد او الحديث عن حضور من اي نوع من هذه المؤتمرات ( المنامه )حيث يتربص من لا يحبون الاردن بمصالحنا الحيوية والاساسية.

المؤتمرات التي ستعقد خطيره وقيادتنا قالت كلمتها بكل اللهجات وعلى جميع المسئولين والسياسيين تجنب الكمين المنصوب لنا في المنامة والالتزام بمضمون ومنطوق “كلا ” الهاشمية التي اطلقها جلالة الملك المفدى.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.