الرئيسية / stop / عاطف الطراونة ..انت تشبهنا فلا تقلق

عاطف الطراونة ..انت تشبهنا فلا تقلق

فيلادلفيا نيوز

علي الطراونة

طالعتنا مواقع الابتزاز والتسول والترزق بهجمة شرسة طالت رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة بشكل ممنهج ودنيء تعرضت فيه لشخصة الكريم متجاوزة تاريخا طويل للمهندس الطراونة في العمل السياسي العريق المستند الى تاريخ طويل يعود الى عهد تاسيس الامارة لعشيرة قدمت للوطن رجالات لا حصر لهم في السياسة والعلم والمعرفة بالتزامن مع تقديم الشهداء في كل معارك الوطن والكرك على وجه الخصوص محاولة النيل من سياسي امتطى صهوة العمل السياسي ما يزيد على ربع قرن من عمر الوطن وهو الامتداد لارث حاضر في العمل المتميز والدؤوب لخدمة ورفعة الوطن بدءا بزعيم المؤتمر الوطني الاول عام ١٩٢٨ حسين باشا الطراونة مرورا بحافظ الدستور احمد باشا الطراونة وبرجال قدموا للوطن خدمات جليلة لها بداية وليس لها نهاية ..
عاطف الطراونة لم يكن في يوم من الايام مختلفا عنا بل كان يشبهنا في كل تفاصيلنا مثلما نسكن نحن في كل جوانحه وفي ادق تفاصيله ولعل النجاح الكبير الذي حظى به عاطف الطراونة لم يحظى به احد من السياسين فقد كان نتاج عشيرة ووطن رغم تغيير قانون الانتخاب لاكثر من مرة على مستوى الكرك والوطن والقائمة وربما غيرها لانه العارف في تفاصيل المشهد والممتلك لادوات ساهمت في بناء شخصيته وتميزه وبالتالي احتلال مكانة خاصة تجلت في اختيار الشعب له اولا ونواب الشعب ثانيا ليكون على راس السلطة التشريعية …
ان المراقب للشان السياسي الاردني منذ توليه رىاسة النواب يلحظ ان الطراونة اصبح رقما صعبا في المعادلة السياسية من خلال مراسه في ادارة جلسات المجلس ومن مساهماته على المستوى العربي والاقليمي لايصال رسالة الاردن الذي عانى الامرين بسبب تزايد عدد الاجئين العرب وقلة الموارد والامكانات ..
باختصار عاطف الطراونة لم ياتينا من كوكب اخر وحوله رجال يحجبون الشمس عن فضاء المرتزقة واصحاب الصالونات التي اكل عليها الدهر وشرب ومستعدون ان يخوضوا معه كل اشكال الحروب مقدرين اوزان الرجال خاصة هؤلاء الذين لا يمتلكون القدرة في العيش في الوطن ويمتلكون اسماء مستعارة لاتغني ولا تسمن من جوع ..
هذا الارث وتفاصيل اخرى يطول شرحا و ربما سيحين وقتها تجعل ابا الليث الاقرب الى القلب فهو نتاج قرانا نعرفه ويعرفنا يحبه صغيرنا قبل كبيرنا ويحمل بقلبه محبة للوطن ولجميع ابناءه …
سر يا ابن العم ولاني اعرفك لا تنظر الى الخلف وتمتلك قلبا يسامح المخطئ ودع الغربان وتجار المواقف في غيهم وحقدهم امام نجاحك على كل الاصعدة ….

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.