الرئيسية / منوعات / سيدة اعتمدت فقط على يوتيوب لبناء منزلها الخاص !

سيدة اعتمدت فقط على يوتيوب لبناء منزلها الخاص !

فيلادلفيا نيوز

 

من الصعب تصديق أن عائلة لا تمتلك أي خبرة في مجال الهندسة والبناء قد تستطيع بناء منزل بنفسها، وذلك عن طريق مشاهدة مقاطع فيديو على اليوتيوب توضح طريقة البناء. ولكن هذا ما سنتحدث عنه في مقالنا حيث سنتحدث عن الطريقة التي استطاعت فيها سيدة بناء منزلها الخاص عن طريق اليوتيوب.

 كارا بروكينس هي سيدة انفصلت عن زوجها وبقي أولادها الأربعة معها، قامت باستئجار منزل صغير في مدينة أركسناس جنوب الولايات المتحدة موقتًا لحتى إيجاد منزل آخر مناسب يلبي حاجتها هي وأولادها، ولكنها أدركت أن شراء منزل صغير سيكون مكلفًا جدًا ولن يتسع لها ولأولادها، وفي أحد الأيام رأت منزل مدمر بسبب إعصار وخطر ببالها فكرة بناء منزلها الخاص وحدها.

قامت كارا بحساب التكاليف المادية التي ستحتاجها في حال بناء منزل، وتوصلت لنتيجة محفوفة بالمخاطرة، ولكنها باشرت وقامت ببيع الشقة الصغيرة التي تملكها لتجمع المال الكافي لشراء قطعة مناسبة من الأرض وبعض الأدوات اللازمة لبناء المنزل.

كانت كارا تقوم بمشاهدة فيديوهات على اليوتيوب كل يوم مساءًا بعد عودتها من العمل، وقد كتبت قائمة بمواد وأدوات البناء اللازمة، وفي حديث لكارا مع المصدر قالت أنها اشترت ما يلزمها من أدوات للبدء بأول خطوة وهي التأسيس، وبهذا يكون لا رجعة في خطوتها.

بحثت كارا في اليوتيوب على فيديوهات لتعلم بناء كل جزء من أجزاء المنزل، وحتى التفاصيل الصغيرة مثل تركيب زوايا نوافذ المنزل، وكان الأمر شاقًا ومتعبًا على أفراد العائلة، واستمرت عملية البناء تسعة أشهر، وأضافت الأم أنه لولا مساعدة أولادها لها لما نجحت في القيام بهذه الخطوة الجريئة.

الغريب في الأمر أنه بالرغم من افتقار العائلة للخبرة والمعرفة بالبناء إلا أن المنزل اجتاز اختبار لجنة التفتيش على المباني الحديثة، فلم تترك العائلة أي جزء من المنزل إلا وقد أنجزته بشكل جيد وحتى مداخل ومخارج الكهرباء.

بعد الانتهاء من انجاز المنزل أطلقت عليه العائلة اسم “Inkwell Manor”، وكان إجمالي تكلفة المنزل حوالي 130 ألف دولار، وأصبح ثمنه الحالي 500 ألف دولار.

 
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.