الإثنين , يونيو 27 2022 | 3:10 ص
الرئيسية / stop / سعيد الصالحي يكتب: عمان ضد الأشباح

سعيد الصالحي يكتب: عمان ضد الأشباح

فيلادلفيا نيوز

خلال عدة سنوات نواجه في الأردن عدة أعداء تتجسد في مجموعة من الأشباح التي نلمس آثارهم ولا نملك الوسيلة لمحاصرتهم والقضاء عليهم، فمنذ مدة وشبح الظروف الاقتصادية يشاركنا ليلنا ونهارنا ورغيف خبزنا وتنكة الكاز، وكان شبح الكورونا الطارئ قد شوه حياتنا اليومية الاجتماعية والاقتصادية، وشبح الخوف والتردد بات يضع رأسه على وسادتنا قبلنا، وهناك شبح الخوف من القادم وانعدام الثقة بالمستقبل، كل هذه الأشباح ما زالت تسيطر على حياتنا ومعيشتنا كأنها مجلس مصغر لحكومة طارئة لا نعرف أمام من أقسمت يمينها لكي تكدر صفو حياتنا وتدخلنا في هذه الأزمات النفسية والمجتمعية المتلاحقة ولا تملك حكومتنا الشرعية الوسائل الكافية لمواجهتهم لأنها تسير وحيدة وبعيدة عنا لأنها تتعامل معنا كوصية علينا ولسنا كشركاء إلا عندما تريد منا المزيد من التحمل عند غلاء الاسعار.

لقد بتنا في عمان نحتاج لحكومة من الاطباء النفسيين والمعالجين الروحيين حتى نتغلب على هذه الأشباح وعلى هذه الطاقة السلبية التي باتت الصفة المتفق عليها بين أفراد الأسر والمجتمع بأسره.
والسؤال هنا على ماذا نخاف؟
فهل نخاف من ألا نأكل رغيف الخبز؟ أو أن لا نجد وسيلة نقل تقلنا إلى أعمالنا التي نذهب أليها لأنها واجب وليست مكانا للانتاجية، أم سنخاف ألا نجد حزمة انترنت لنتابع الهراء المتداول في مواقع التواصل الاجتماعي والذي لا نعرف من يبثه ولماذا؟ لماذا أصبحنا ننتظر كل شيء من الحكومة التي بدورها تتنظر أغلب الأشياء منا كمواطنين؟

هيا نرجع إلى تاريخ بلادنا حتى نتعلم بأن هذه الايام كغيرها ستمضي وربما ستكتب فقرة أو فقرتين في كتب التاريخ، فعمان تعودت منذ فجر التاريخ أن تمر بصعوبات عديدة ولكنها عاشت 7000 سنة وستعيش أيضا ولن تشكو مثلنا، لا أجد مبررا للخوف إن كنا مؤمنين بالله، فالله سيكون دائما معنا، ولا معنى للخوف إن كنا نحب بلادنا، فالتضحية المطلوبة اليوم ليست بالموت في سبيلها بل بالاصرار على الحياة في سبيلها، وكذلك سيتبخر الخوف في غور أنفسنا عندما يزيد الضغط وترتفع درجات الحرارة ولا أظن أن هناك ضغطا فوق هذا ولن ترتفع درجات الحرارة أكثر مما وصلت.

نحن في آخر طريق الحزن وعلى بعد خطوات صيوان الفرح الذي سنشيده بالعمل والمحبة وسنطرد بهما الخوف والقلق والحزن، هذه المفردات لا يخيفها إلا العمل الحقيقي والعمل المنتج، فالحياة تعطي فقط لمن يعطيها ونحن منذ فترة طويلة لا نعطي حياتنا إلا الكلام الفارغ الذي يرتد علينا وقد إزداد فراغا وازداد ثقلا وأصبح كالجاثوم فوق صدورنا، لنجرب أن نعمل بصدق وليس كواجب وأن نؤمن في بلادنا من كل قلوبنا وليس إيمان الشعارات والديباجات الشعبية والرسمية.

العمل والابداع والإصرار على الحياة هم سبيلنا لا التذمر والشكوى والخوف والحزن، دعونا نحارب الأشباح فهذه الأشباح الخفية جبانة ولا تقوى على مواجهتنا إلا مستترة ونحن ضمير الوجود الذي شرب من ماء رأس العين وتيمم من تراب عين غزال.

عمان وأهلها والأردن بأسره سيبقى حاضرا في تاريخ هذا العالم ولن ينال منه الأعداء من ظهر منهم ومن أستتر.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.