الرئيسية / شركات / زين الراعي الحصري لمعرض الفنان عبده ناصيف

زين الراعي الحصري لمعرض الفنان عبده ناصيف

فيلادلفيا نيوز

قدّمت شركة زين رعايتها الحصرية من قطاع الاتصالات لمعرض الفنان ‘عبده ناصيف’ والذي انطلق يوم السبت 10 شباط، تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية (كريمة توفيق الطباع) حفظه الله، بتنسيق من (ورقامي) -أول شركة في المنطقة العربية تختص بالفنون الورقية الاوريجامي والكويلينج- وشركة زين، وذلك ضمن برنامج سفراء ورقامي لذوي الإعاقة، والتي يمثل عبده ناصيف أحد سفراء علامتها التجارية، إذ اتخذ المعرض الذي أُقيم في فندق اللاندمارك عمّان، شعار ‘يد واحدة تُصفقّ.

وتندرج هذه الخطوة ضمن استراتيجية زين في مجال إدارة الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع بكافة شرائحه، لا سيما الأشخاص من ذوي الإعاقة عبر دمجهم بالمجتمع، ودعم ومساندة جهود هذه الفئة الإبداعية والمُلهمة لإحداث تغييرات جذرية تنعكس ايجاباً على حياتهم وعلى المجتمع، بالإضافة إلى مساهمة زين في تحقيق حلم الفنان المٌبدع ‘عبده ناصيف’ في إقامة أول معرض فني له.

ويضّم المعرض 21 لوحة من أعمال الفنان عبده ناصيف، حيث مثلّت اللوحات عدّة معاني مثل السعادة والحب والسلام والعروبة، ويعد هذا المعرض الأول للفنان عبده، حيث جمع بين الفن والعمل الإنساني، وخُصِصَ جزء من ريعه لتحقيق أمنية شخص آخر من ذوي الإعاقة لتحفيزه ليصبح ذو أثر ايجابي على أشخاص آخرين ليستمر الأثر الايجابي من تحقيق الأمنية الأولى.

يُذكر أن فكرة معرض ‘يد واحدة تُصفق’ انبثقت من شغف ناصيف عبده بالفن، حيث عمل جاهداً على تطويره، وقرر استثمار وقته والحادث الذي تعرض له بطريقة إيجابية، لإلهام الآخرين بصمت عن طريق الفن، فأصبح يرسم بيد واحدة لتحفيز كل من هم مثله بتطوير هواياتهم، وشغفهم عن طريق الدمج المجتمعي، والظهور للمجتمع بأنه ليس شخصاً من ذوي الاحتياجات الخاصة، بل شخص ذوي قدرات مختلفة، قادراً على ممارسة حياته بشكل طبيعي وعلى تحقيق الأهداف والإبداع.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.