الإثنين , ديسمبر 5 2022 | 12:44 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / رايق المجالي يكتب : من (الفقه العشائري ) 

رايق المجالي يكتب : من (الفقه العشائري ) 

فيلادلفيا نيوز

للمتهكمين من غير العارفين في موروثنا القيمي من الأعراف والعادات والمباديء والقيم الأصيلة والنبيلة أود أن أنقل بعض (الأمثال والحكم )التي كانت تشكل قواعدا أو مباديء يسير عليها النظام العشائري والتي هي جزء يسير من قواعد التعامل بين الناس وهي تشبه ما يعرف بالقواعد العامة في القوانين الحديثة وهي ما كان يهتدي بها أهل العقد والحل والقضاة العشائريين ووجوه وشيوخ العشائر في معرض الفصل بين الناس في أي خصومة وعلى ضوء هذه الحكم والقواعد وبناء على مدى إلمام الشيخ أو القاضي بها وفهمها ولم يكن يتصدى للفصل بين الناس أو يحتكم الناس لهم إلا من تعلموها من مجالس الرجال ومنأسلافهم وشهد لهم الناس بأنهم من (العارفين ) والملمين بهذه القواعد وغيرها مما لا يحصى والأهم أنهم -أي من يحكمون بين الناس بها – يطبقونها على أنفسهم وأهلهم قبل أن يطالبوا الناس بتطبيقها :

ومنها على سبيل المثال لا الحصر :

*الصلح يمحي الجرح.
*الجاهة حمالة الذنوب.
*السماح من شيمة الملاح.
*الكلام الزين بسد في الدين.
*مقاعد الرجال بتعلم الجهال.
*اللي ماله كبير ماله تدبير.
*كل ضامن غارم.
*كل الخيل أصلها كحيل.

*التراضي فوق أمر القاضي.
*اعرض ولا تفرض.
*الفرس ما بعيبها اجلالها.
*من حضر الأكل كلا ومن حضر الهرج حكى.
*الخَلا بين الأجواد عزال.
*الرجال على الرجال قوادر.
*الله يلعن الماعون الضيق والسلاح الردي.
*السوالف بتغذي العوارف، أي تزيد معرفة الأفراد بها.
*الحق بالقوة والعاجز بدور شهود.
*ما بجيب المرازيم غير هرج الملازيم (المرازيم: الإبل، الملازيم: الكلام الملزم).

*ما في بالسلاح امزاح.
*الإبل خمسة، والرجال خمسة.
*كل واحد يعتب على اللي طلع من إيده.
*قدام سمع وجمع في بيت مشرع وهرج مقرع (أي كلام منضبط وملزم).
*الإصابات الكبيرة تاكل الإصابات الصغيرة.
*أول إهبال وثاني إهبال ورودك على البير بلا إحبال.
*الكفل بموّت الطلابه.
*الكرم سداد.
*المغر أولى بالخسارة.
*الضيف من المحصنات.
*العتاب صابون القلوب.
*الهامل ما يصير كامل.
*الإبل محمية ولو أهلها إبعاد.
*الحلال مثل العيال.
*اللي ما بيجي بالناموس بيجي بالدبوس أو بالفلوس.
*ربع الرجل شعر شواربه.
*كل من شم نارها يحط في مخسارها.
*الله من الزور والجور.
*ضيف وبيده سيف.
*أربعة شالوا الجمل والجمل ما شالهم.
*الوجه يحمي صاحبه.
*المرءُ كثير بأخيه.
*إقرار ما به إنكار.
*يكفي السالم سلامته.
*أنا ضربته، والله قتله.
*في سمع وجمع وحضور الربع.
*الشاهد اللي عيونه تشوف ورجليه وقوف.
*محى الساية ورفع الراية.
*أهل البوق ما تنهض فوق.
*الربع درع.
*اذا شاتك حالت سنة لا تبيعها .
*ضيف الكرام لا يضام .
*ما أحلى حجتك وغريمك غائب.

هذه مجرد إضاءة على عبارات حملت معاني ورسخت قواعد لو دققنا بها جيدا لوجدناها قد تضمنت نفس معانيها ولكن بصياغة أخرى ولغات أخرى كثير من القوانين والتشريعات الحديثة عربيا ودوليا ولكن ما تجدر الإشارة إليه أن المعرفة بالنظام العشائري وقواعده وكما أوردت في المثال السابق عن هذه القواعد لا تكون بحفظ بعض العبارات والحكم وترديدها حتى نقول فلان (من العارفين ) بل يكون بوجود ملكة لدى الشخص تمكنه من القدرة على إستنباط الرأي والحكم من هذه القواعد وغيرها كما هو الحال مع القاضي في النظام القضائي الحديث والذي يتعامل مع مئات النصوص والقواعد في أكثر من قانون ولكنه يمتلك القدرة على التوصيف الصحيح (التكييف ) ويعرف القواعد الواجبة التطبيق ويقوم بتطبيقها على الوقائع بالشكل الصحيح .

ولهذا قالت العرب من قديم الزمان :” يولد في قوم كل يوم فرسان لكن لا يولد فيهم صاحب رأي إلا كل سعبين عاما ” .

وسلامتكم جميعا والعافية وحمى اللع هذا الوطن من كل أنواع الشرور والفتن .

ابو عناد … رايق المجالي.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.