الإثنين , مارس 4 2024 | 5:45 م
الرئيسية / stop / رئيس مجلس النواب: نحن الأقرب لفلسطين واختلطت دماء شهدائنا بأرضها الطاهرة

رئيس مجلس النواب: نحن الأقرب لفلسطين واختلطت دماء شهدائنا بأرضها الطاهرة

فيلادلفيا نيوز

أكد رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي أن الأردن هو الأقرب لفلسطين فقد اختلطت دماء شهداء جيشه العربي بترابها الطهور، مشدداً على “أننا في الأردن أصحاب قضية وعلى تماس مباشر بقضايا الحل النهائي التي على رأسها القدس وملف اللاجئين”.

حديث الصفدي جاء خلال رعايته اليوم السبت، احتفال دائرة الشؤون الفلسطينية ولجان الخدمات والهيئات الاستشارية في مخيمات المملكة بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني بحضور وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس وجيه عزايزة ورئيس لجنة فلسطين النيابية النائب الدكتور فايز بصبوص والنائب امغير الهملان ومدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس رفيق خرفان وعدد من وجهاء وشيوخ المخيمات.

وقال الصفدي إن مواقف جلالة الملك ثابتة وصلبة تجاه القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية، والتي كان آخرها لقاءاته المكثفة مع أركان الإدارة الأميركية وعلى رأسها الرئيس جو بايدن، والتي دعا خلالها لوقف خطوات حكومة الاحتلال الإسرائيلي وتكثيف الجهود لدعم الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه العادلة والمشروعة، وقيام دولته المستقلة.

ولفت الصفدي إلى زيارته والوفد البرلماني إلى الجزائر الشقيقة، مؤكداً دعم 54 برلمانا إسلاميا للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، إضافة لتأكيدهم على ضرورة دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” لتستمر في عملها بالشكل المطلوب.

من جهته، قال بصبوص، إن جلالة الملك وخلال مسيرته وتسلمه سلطاته الدستورية تمحورت رؤيته حول الهم الوطني كأولوية والأبعاد القومية في إطار منطلقات الثورة العربية الكبرى ومحورية البعد الفلسطيني وترابطه غير القابل للقسمة في سياق أي تحول يضع الأردن وفلسطين على أبواب التحول في صراع الهويات.

وبين أن وجود الحكومة الإسرائيلية الحالية كشفت الغطاء العنصري وصنع اختراقا في توجهات الرأي العام العالمي لصالح القضية الفلسطينية في تحول محوري في سياق المقاومة للشعب الفلسطيني على الأرض، مؤكدا أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وقال إن لجنة فلسطين النيابية تتماهى تماما مع الدبلوماسية الأردنية في إبراز البعد السياسي للوصاية الهاشمية وهو الذي يثبت مرتكزات وثوابت منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني في سياق برنامجها المرحلي والاستراتيجي القائم مرحلياً على برنامجها بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

بدوره، قال مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس رفيق خرفان، إن الوصاية الهاشمية امتداد لعهد هاشمي طويل معروف بدفاعه عن القدس ورعايته للمقدسات يمتد من العهدة العمرية التي حمل أمانتها الهاشميون على مدار تلك السنين بأمانة وإخلاص وتفان.

وأضاف “أن جلالة الملك ورث أمانة رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية بكل إخلاص وتفان في مواجهة المخططات الصهيونية بكل حزم ويقظة دفاعاً عن القدس الشريف ومقدساته المباركة”.

وقال رئيس لجنة خدمات مخيم الحسين فتحي غياضة إن مكارم جلالة الملك لأبناء المخيمات كبيرة وساهمت بتحسين أوضاع سكانها بشكل كبير، مثمناً اهتمام جلالته الدائم بتحسين ظروف معيشة الأردنيين كافة.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com