الأربعاء , يونيو 26 2019 | 9:47 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / د. عودة أبو درويش: حمّى المبادرا

د. عودة أبو درويش: حمّى المبادرا

فيلادلفيا نيوز

د . عودة أبو درويش

من يتابع سوق المبادرات هذه الأيّام ، يعجب ويحتار لكثرتها وتنوّعها ، بحيث أصبحت موضة يتنافس الجميع على جعلها من دون أيّ تأثير ، وفاقدة للمعنى الحقيقي للمبادرة ، التي يجب أن تكّون خلّاقة وجديدة وتقدّم للمجتمع خدمة في المجال الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي وغيرها من المجالات . وهي أصبحت فعلا سوق ، عرض وطلب ، صناعة وترويج ، أسماء كثيرة لأفكار كلّها تدور في فلك خدمة منتجيها ، الذين يسعون على الغالب ، لكسب التمويل المادي لمبادراتهم من أيّ جهة كانت ، وبأي مقابل لهذا التمويل ، ومعظم الجهات المموّلة خارجية ، وهي تشترط أن تكون المبادرات موّجهة لأمر ما ، ولفئة معيّنة من المجتمع ، بقصد تغيير الأفكار والمسلّمات .
في بعض البلدان ، يقوم المواطنين على اختلاف اعمارهم ، أيّام العطل الاسبوعية بأعمال تطوّعيّة خدمة لمدنهم وأحيائهم ، مثل صيانة بسيطة لمدارس أو تنظيف شوارع أو مساعدة كبار السن في دور الرعاية ، وفي بعض الدول ، صباح أيّام العطل يضع الناس أمام بيوتهم أشياء لم يعودوا بحاجة اليها مثل ملابس جيّدة وغير مهترئة ، أو اجهزة كهربائيّة صالحة للاستعمال ، أو أثاث منزلي في حالة جيّدة أو يحتاج الى صيانة بسيطة ، أو كتب وجرائد انتهوا من قراءتها ، لمدّة ساعتين يأتي من يحتاج هذه الاشياء ويأخذها ، ثمّ تجمعها البلديّة وتأخذها لأماكن تجميع تشبه المعرض ، ليأخذها المحتاجين اللذين يخجلون من اخذها من أبواب البيوت ، وهناك لا يسمّون هذا العمل مبادرة بل شيء مسلّم به . وقد كان لدينا تعاون في أمور رائعة كما عندهم ، مثل تعاون أهل الحي في صبّة سقف بيت مثلا بمبادرة منهم ، ومن دون مقابل أو تنظيف الرجال لمداخل بيوتهم ومحالهم وغيرها .
اقترح ، على سبيل المزاح ، وعلى غرار هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ، وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء ، انشاء هيئة تنظيم قطاع المبادرات . يعيّن لها مجلس ادارة يكون رئيسه من العارفين بأنواع المبادرات ومسمياتها ويعرف الكثير من اللغات بطلاقة ، مع عدم اشتراط معرفته باللغة العربيّة ، وله اتصالات مع دول العالم الداعمة للمبادرات الايجابيّة وغير الايجابية ، ويصرف له مكافئة مجزية ، لا تقل عن مكافآت رؤساء مجالس الهيئات الاخرى ، ويتم اختيار أعضاء المجلس من مخترعي اسماء المبادرات الغريبة والغربيّة ، والتي تجذب الشباب ، ذكورا واناثا للانخراط بها ، حتّى لو لم يعرفوا اهدافها والى ماذا ترمي . ثم يتم افتتاح مراكز لإدارة المبادرات في المحافظات والالوية ، الحضر والبادية ، حتّى يتابعوا النتائج العظيمة التي يصل اليها القائمين عليها ، وتحققها المبادرات .
اجزم أنّ المبادرات بهذا الكم الهائل ، وبهذه المسميات الكثيرة والاهداف غير الواضحة ، لا توجد الّا في دول العالم الثالث ، النامي ببطء أو غير النامي أصلا . ما معنى أن يخترع احدهم مبادرة لتنظيف شارع اذا كان الشارع نظيفا ، وما الداعي لاستحداث اخرى لحماية المرأة من التغوّل اذا كانت القوانين تسمح بذلك ، وكيف نفهم مبادرة يطلقها بعضهم لجمع ملابس قديمة وتوزيعها على الفقراء ، لو لم يكن الفقراء موجودين أصلا . ولا أفهم ابدا المبادرات الاقتصاديّة اذا كان راتب الموّظف لا يكفيه لمتطلبات الحياة ويتبخّر في أول الشهر , وما الداعي لمبادرة انتماء للوطن اذا كان اغلى شيء عند المواطنين الوطن .
يجد البعض أن قيامهم بمبادرة ما ، تساعدهم في الظهور ، وتعطيهم شهرة مجتمعيّة ومكانة عند مسؤولي الحكومة ، حتّى لو كانت أهداف هذه المبادرات ، تغيير أعراف وتقاليد ، قيم ومبادئ ، كانت وما تزال راسخة في عقول الناس وقلوبهم .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.